جيش الاحتلال يستنفر قواته في محيط قطاع غزة

جيش الاحتلال يستنفر قواته في محيط قطاع غزة

ذكرت صحيفة “إسرائيل اليوم” العبرية، أن حالة تأهب تسود الجيش الإسرائيلي، تحسبًا من تجدد المواجهات اليوم الثلاثاء، قرب منطقة السياج الحدودي في قطاع غزة، بمناسبة إحياء “يوم الأسير الفلسطيني” الذي يصادف اليوم الثلاثاء.

ويتوقع الجيش الإسرائيلي، أن تخرج مسيرات كبيرة من الفلسطينيين، لكن أقل من سابقاتها باتجاه المنطقة الحدودية، “ومع ذلك سيكون قناصة الجيش مستعدين للمواجهة”، بحسب الصحيفة.

وكان منسق أنشطة الحكومة الإسرائيلية في الأراضي الفلسطينية المحتلة، يؤاف مردخاي، هدد شركات نقل الركاب في غزة من نقل المتظاهرين الفلسطينيين إلى نقاط التماس.

وقال مردخاي، إنه تم توجيه رسائل إلى 14 شركة نقل في القطاع، شاركت سابقًا في نقل المتظاهرين، بأنها ستتعرض لعقوبات إسرائيلية إن لم توقف عمليات نقلهم، وستشمل العقوبات أصحاب الشركات وأفراد عائلاتهم.

ويحيي الفلسطينيون “يوم الأسير” منذ العام 1974، حين أقر المجلس الوطني الفلسطيني، (برلمان منظمة التحرير)، يوم السابع عشر من أبريل/نيسان من كل عام، يومًا وطنيًا وعالميًا لنصرة المعتقلين الفلسطينيين في السجون الإسرائيلية.

ومنذ الـ30 من مارس/آذار الماضي، يتجمهر عشرات الآلاف من الفلسطينيين في عدة مواقع قرب السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، للمطالبة بحق العودة إلى ديارهم التي هُجّروا منها عام 1948.

ويقمع الجيش الإسرائيلي تلك الفعاليات السلمية بالقوة، ويستهدف المدنيين بدم بارد، ما أسفر عن استشهاد العشرات، وإصابة الآلاف بالرصاص والاختناق بفعل الغاز المُدمع منذ ذلك الحين.