غسان سلامة يبحث مع السراج ملفّي المصالحة والانتخابات في ليبيا

غسان سلامة يبحث مع السراج ملفّي المصالحة والانتخابات في ليبيا
Ghassan Salame (L), Special Representative to the Secretary General of the United Nations for Libya, is greeted by Libya's UN-backed Prime Minister Fayez al-Sarraj ahead of a press conference on August 5, 2017, at the Prime Minister's office in Tripoli. / AFP PHOTO / MAHMUD TURKIA

المصدر:  أنور بن سعيد-إرم نيوز

بحث المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى ليبيا، غسان سلامة، ورئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق في ليبيا، فائز السراج، اليوم الأربعاء، بمدينة طرابلس، موضوعي المصالحة والانتخابات المرتقبة في البلاد هذا العام، وفق ما أكّدته مصادر محليّة مطلعة لموقع ”إرم نيوز“.

 وذكرت المصادر أن المبعوث الأممي شدّد خلال لقائه السراج على ضرورة المضي قدمًا في دفع العملية السياسية، ”وفقًا لبنود خارطة الطريق التي طرحها والتي تفضي إلى انتخابات قبل نهاية العام الحالي“.

وأكد سلامة على ”ضرورة تقريب وجهات النظر والتنازل من أجل إنقاذ البلاد والتوصل إلى حل سياسي شامل، محذّرًا من أن المجتمع الدولي بدأ يشعر بالقلق من بطء العملية السياسية الجارية.

وحث سلامة السراج على دفع مسار المصالحات“ في ليبيا، مشدّدًا على أن ذلك يعتبر ”المسار الوحيد والأساسي أمام الليبيين لتجاوز خلافات الماضي“ وبناء ما وصفها بـ “ليبيا الجديدة المتصالحة“.

وأشار بيان صادر عن رئاسة المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية إلى أن اللقاء ”تناول مستجدات الوضع السياسي، وما تضمنته إفادة سلامة التي ألقاها مؤخرًا أمام مجلس الأمن الدولي، وأطلع المبعوث الأممي السراج على نتائج محادثاته مع الدول ذات العلاقة بملف الأزمة الليبية وعدد من فعاليات المشهد السياسي.

من جانبه، جدد السراج دعمه لجهود المبعوث الأممي وما يتخذه من خطوات، وفقًا للاتفاق السياسي وحسب بنود خارطة الطريق التي طرحها والتي تفضي إلى انتخابات.

وكان غسان سلامة قد أكّد، الإثنين الماضي، أن تصالح الليبيين مع الدولة وأجهزتها، بالإضافة إلى نجاح المصالحات المحلية، ضروري من أجل إنجاح المصالحة الوطنية الشاملة.

ودعا المبعوث الأممي، في تصريح صحفي على هامش جلسة نقاش حول ”متغيرات المصالحة المحلية والوطنية في ليبيا“ عقدتها البعثة الأممية للدعم في ليبيا بالعاصمة تونس، إلى ”مصالحة عمودية بين المواطنين ودولتهم، أي أن يستعد الليبيون للقبول بفكرة الدولة الواحدة؛ لا الدولة المتفرقة على مؤسسات متنافرة، القبول بالدولة الراعية والعادلة والقادرة والمستكفية بقدراتها لحماية الحدود ولفرض الأمن“.

وأشار سلامة إلى أن المصالحة المحلية بين الأفراد والقبائل “مهمة جدًا”، لتسهيل مسار المصالحة الوطنية الشاملة.

وأوضح أن المصالحة تعني العيش المشترك بين أبناء الوطن الواحد، وليس تعايشًا سلميًا بين أعداء أو مجرد هدنة فقط.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة