بغداد تمدد الحظر الجوي المفروض على مطارات إقليم كردستان

بغداد تمدد الحظر الجوي المفروض على مطارات إقليم كردستان

المصدر: بغداد– إرم نيوز

مددت الحكومة العراقية، الحظر الجوي المفروض على مطارات إقليم كردستان، 3 أشهر مرة أخرى.

ونقلت وكالة ”فرانس برس“ عن مصدر حكومي قوله: إن ”بغداد قررت تمديد حظر الرحلات الجوية الدولية في مطاري أربيل والسليمانية حتى أيار/ مايو المقبل“.

وأوضح المصدر رافضًا الكشف عن اسمه ”تلقينا رسالة إلكترونية من سلطة الطيران المدني العراقي، بتمديد الحظر على الرحلات الجوية إلى مطاري الإقليم، من مطلع آذار/مارس حتى نهاية أيار/مايو“ القادم، مشيرًا إلى أن ”الطيران الداخلي فقط مسموح به“.

وكانت مديرة مطار أربيل الدولي تالار فائق صالح، قالت في كانون الأول/ديسمبر الماضي، إن بغداد قررت تمديد حظر الرحلات الجوية في مطاري السليمانية وأربيل، حتى نهاية شباط/ فبراير الجاري.

وأكد سعد الحديثي، المتحدث باسم مكتب رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، أن ”حظر الرحلات لم يحدد بسقف زمني، وإنّما ربط تعليق الرحلات بنقل إدارة المطارات إلى الحكومة الاتحادية، وعندما يتحقق ذلك سيتم رفع التعليق“.

وفي ما يتعلق بسير المفاوضات بين الإقليم وبغداد، قال إن ”تقدمًا كبيرًا تحقق خلال لقاءات بين ممثلين عن الحكومة الاتحادية وإقليم كردستان فيما يتعلق بالجوازات والإقامة وتأشيرة الدخول، إضافة إلى ”الجمارك والعائدات الجمركية“، مؤكدًا بأنه ”مازال موضوع السيطرة الأمنية على المطارات“ لم يحسم بعد.

وأشار في الوقت ذاته، إلى أن ”هناك إرادة متوفرة للوصول إلى حل لهذه المشكلة“.

وكانت إدارة مطاري الإقليم قبل إجراء الاستفتاء في 25 أيلول/سبتمبر تقتصر بالكامل على الإقليم الذي يتمتع بحكم ذاتي. وطالبت الحكومة المركزية بعد ذلك بنقل السلطة على المطارين والمنافذ الحدودية إليها.

ومنذ ذلك التاريخ تمر جميع الرحلات الجوية من إقليم كردستان إلى خارج البلاد عبر بغداد، وأصبح على الأجانب الذين لم يكن يتطلب منهم سابقًا التقدم بطلب للحصول على تأشيرة دخول من السلطات الاتحادية للذهاب إلى كردستان أن يفعلوا ذلك.‎

بدروه، أكد مدير مطار السليمانية، طاهر عبد الله، قرار الحكومة العراقية بتمديد الحظر الجوي للرحلات الدولية إلى مطارات كردستان 3 أشهر أخرى.

وأضاف في تصريح له، أن الحظر الجديد سيستمر لغاية 31 أيار/ مايو المقبل.

يأتي ذلك بعد مطالبة رئيس الحكومة العراقية حيدر العبادي، إقليم كردستان بتحقيق شروط الحكومة الاتحادية لرفع الحظر، مضيفًا أن المنافذ الحدودية في كل دول العالم تخضع للسلطة الاتحادية.

ويحيط الغموض والجدل بملف رفع الحظر عن مطارات كردستان، فبعد مطالبة الحكومة العراقية بالرقابة على المطارات وموافقة الإقليم، لم تبدأ الإجراءات الفعلية لذلك، فيما أكد العبادي في الكثير من المناسبات رغبة حكومته في حل المشكلات مع الإقليم.

وجاء فرض الحظر الجوي على مطارات كردستان، كإجراء عقابي ضد الإقليم الكردي الذي أجرى استفتاءً في أيلول/ سبتمبر من العام الماضي للانفصال عن العراق، وهو ما قوبل بحزمة قرارات عقابية من قبل بغداد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة