الأمن التونسي يكشف ”تهديدات إرهابية“ ويُوفّر حماية لقادة معارضين – إرم نيوز‬‎

الأمن التونسي يكشف ”تهديدات إرهابية“ ويُوفّر حماية لقادة معارضين

الأمن التونسي يكشف ”تهديدات إرهابية“ ويُوفّر حماية لقادة معارضين
A Tunisian policeman of a special unit asks a driver to stop for a control on the highway leading to the Tunisian southern city of Kairouan on May 18, 2013. Security forces deployed in strength after Salafist movement Ansar al-Sharia called on its hardline Islamist supporters to defy a government ban on its annual congress. At background, the police vehicle is covered with a Tunisian flag. AFP PHOTO / FETHI BELAID

المصدر: جلال مناد - إرم نيوز

كشفت وزارة الداخلية التونسية عن مخطط ”إرهابي“ يستهدف اغتيال قادة معارضين، حيث طلبت الوزارة من القادة توخي أقصى درجات الحيطة والحذر، وسط تحذيرات حكومية من نوعية الخطاب الإعلامي السائد في البلاد، واعتباره ”تحريضًا على سلامة بعض الساسة“.

وقال حمة الهمامي الناطق الرسمي باسم ”الجبهة الشعبية“، اليوم السبت، إنّ وزارة الداخلية أبلغته أنها ”ستوفر منظومة حماية أمنية شاملة له، ولمقر الجبهة، ولمسكنه، وفي كل تنقلاته إضافة إلى مقرّ حزب العمّال المعارض الذي يرأسه“.

وأضاف الهمامي أنه جرى إبلاغه بوجود خطر على حياته، عقب تحريات وحدة الأبحاث في الجرائم الإرهابية في تهديدات بتصفية قادة ”الجبهة الشعبية“ المعارضة.

وأرجع الهمامي التهديدات إلى ”حملة تشويه وتحريض على الجبهة الشعبيّة، ساهمت فيها أطراف من الائتلاف الحاكم، من مسؤولين حكوميين وحزبيين من بينهم رئيس الحكومة ورئيس حركة النهضة وبعض نواب الموالاة في البرلمان“.

في سياق متصل، كشف الأمين العام لحزب التيار الديمقراطي غازي الشواشي، أن السلطات الأمنية حذرت النائب سامية عبو من ”وجود تهديدات بتصفيتها“، مبينًا أن وزارة الداخلية قررت توفير حماية أمنية شخصية لــ“عبو“ وكافّة أفراد عائلتها، مع مطالبتهم باتخاذ الاحتياطات اللازمة عند تنقلاتهم.

وذكر الشواشي أنّ ”التهديدات المُسجّلة ناتجة عن تحريضات جهات عديدة ضدّ سامية وشخصيات سياسية أخرى“ في منابر إعلامية ودوائر سياسية، على خلفية تبنّي هؤلاء المعارضين الاحتجاجات الشعبية على غلاء المعيشة، وإسقاط قانون الموازنة 2018 بسبب ما تضمّنه من زيادات ورسوم إضافية.

وحذرت السلطات التونسية وسائل إعلام مستقلة من ”التحريض“على خلفية مضامين برامج أوردت ”اتهاماتٍ وخطاب كراهيةٍ ضد بعض السياسيين منهم حمة الهمامي الناطق الرسمي للجبهة الشعبية والنائب سامية عبو والنائب عدنان الحاجي والنائب عمار عمروسية والنائب المنجي الرحوي“.

وقالت الهيئة العليا للاتصال السّمعي والبصري، إنها اضطرت لوقف برنامج ”أحلى صباح“ للمذيع التلفزيوني نوفل الورتاني، بعد ارتكابه ”خرقًا لأحد ضوابط ممارسة حرية الاتصال السمعي والبصري وهو ضرورة احترام كرامة الإنسان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com