الجيش الإسرائيلي يعتقل عهد التميمي صاحبة جائزة ”حنظلة للشجاعة“ (فيديو)

الجيش الإسرائيلي يعتقل عهد التميمي صاحبة جائزة ”حنظلة للشجاعة“ (فيديو)

المصدر: الأناضول 

اعتقلت السلطات الإسرائيلية، فجر الثلاثاء، الفتاة الفلسطينية عهد التميمي من بلدة ”النبي صالح“ غربي رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة.

وقال الناشط في لجان المقاومة الشعبية، حلمي التميمي، إن ”قوة عسكرية إسرائيلية داهمت منزل عهد (16 عامًا)، الحائزة على جائزة حنظلة للشجاعة، واعتقلتها بعد تفتيش منزل عائلتها، ومصادرة الهواتف النقالة“.

وأشار حلمي، إلى أن الجيش نقل عهد إلى جهة غير معلومة.

ولم يعرف على الفور سبب اعتقال الفتاة عهد، لكنها عادة ما تشارك في المسيرات المناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري.

وكانت وسائل إعلام إسرائيلية تناقلت أمس الاثنين، مقطع فيديو يظهر الفتاة التميمي وهي تقوم بضرب جنود الاحتلال الذي اعتدوا على حرمة منزلها وقامت بطردهما من أمام منزلها رفسًا بقدميها.

وترعرعت عهد التميمي على النضال، ويجري حب الأرض المغتصبة في عروقها، فنشأت في كنف عائلة رفضت أن تخضع لقوانين المحتل الإسرائيلي؛ ما أدى إلى تعرض والدها إلى الاعتقال ما يقرب من 9 مرات، أما والدتها فاعتقلتها سلطات الاحتلال 5 مرات، واعتقل أخوها مرتين، بخلاف ما عانته من فقدان للعم والخال بسبب استشهادهما، وأصبحت العائلة مستهدفة من الإعلام وسلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وخصت صحيفة ”يديعوت أحرونوت“ عنوانها الرئيس وصفحاتها الأولى الداخلية، إلى ما اعتبرته ظاهرة إقدام فتيات قاصرات، ونساء فلسطينيات على الاعتداء على جنود الاحتلال الإسرائيلي خلال المظاهرات والمواجهات التي تشهدها الضفة الغربية والقدس المحتلتان، احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي الاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الإسرائيلي.

وقالت الصحيفة:“ إنه رغم الاعتداء على الجنود الإسرائيليين، وما تعرضوا له من إهانات من قبل الفتيات، إلا أنهم اعتمدوا سياسة ضبط النفس، وامتنعوا عن الرد على الفتيات اللواتي تم توثيق ردود أفعالهن بالفيديو“.

ورجحت الصحيفة أنه بعد اعتقال التميمي، سيشرع جيش الاحتلال بحملة خاصة لاعتقال الفتيات الفلسطينيات اللواتي يتم توثيق تصديهن لجنود الاحتلال من خلال الفيديو، والمشاركة بالمواجهات المندلعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة للأسبوع الثالث على التوالي.

وتسلمت عهد التميمي جائزة ”حنظلة للشجاعة“ عام 2012، من قبل بلدية ”باشاك شهير“ في إسطنبول؛ لشجاعتها في تحدي الجيش الإسرائيلي، والتقت في حينه برئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان (رئيس الجمهورية الحالي) وعقيلته.

وتعرّض والد ووالدة وأشقاء الفتاة للاعتقال والإصابة بضع مرات، على يد الجيش الإسرائيلي.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com