الأحزاب الأهوازية ترحّب بالإدانة العربية للتدخلات الإيرانية

الأحزاب الأهوازية ترحّب بالإدانة العربية للتدخلات الإيرانية

رحبت أحزاب ومنظمات حقوقية عربية أهوازية، ببيان الاجتماع الطارئ لوزراء الخارجية العرب في القاهرة،  والذي أدان تدخلات النظام الإيراني المستمرة في الشؤون العربية، ودعمه المستمر بالمال والأسلحة للجماعات الإرهابية في الدول العربية.

وأكدت غالبية الأحزاب العربية الأهوازية المعارضة ومنها منظمة “حقوق الإنسان الأهوازية” و”حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي” الذي يمثل عرب الأهواز في منظمة (UNPO)، التابعة للأمم المتحدة، على ضرورة مراجعة مجلس الأمن الدولي بسبب ما تقوم به طهران من انتهاكات لقرار مجلس الأمن رقم (2231) المتعلق بتطوير برنامج الصواريخ الباليستية  وانتهاكات إيران المتكررة لقرار مجلس الأمن رقم (2216)  بخصوص اليمن.

وجاء في بيان التضامن الديمقراطي الأهوازي الذي حصلت “إرم نيوز” على نسخة منه: ” انطلاقا من معرفتنا الكاملة بأساليب النظام الإيراني بصفتنا مكونًا عربيًا من داخل إيران، وقد عانى شعبنا وكافة الشعوب في إيران من ويلات هذا النظام الاستبدادي، فإننا نعلم بأنّ حياة النظام الإيراني وديمومة حكمه  الديكتاتوري مرتبط ارتباطًا وثيقًا بنشر الإرهاب وافتعال الأزمات والحروب وإشعال الفتن الطائفية في المنطقة بغية الهروب من أزماته المتفاقمة داخليًا وهذا ما يجعله يسعى لإضرام نار الحروب والتحريض على الفتن، ضاربًا عرض الحائط كافة المواثيق الدولية”.

وقال حافظ الفاضلي مسؤول العلاقات الدولية وعضو المكتب السياسي لحزب التضامن الديمقراطي الأهوازي في لندن، عبر اتصال هاتفي مع “إرم نيوز”: “إن موقف الدول العربية الأخير موقف مشرف للتصدي للسياسة الطائفية ونشر الفتن في المنطقة ولابد من هذا الموقف الحاسم والقوي”.

وأضاف الفاضلي: “إن النظام الإيراني  لا يمكن أن يستمر إلا بقمع مطالب شعوبه ولا يستطيع التأقلم مع المجتمع الدولي والنظام الإقليمي وجيرانه وذلك بسب تركيبته البنيوية الرجعية وشعاراته وأهدافه لتصدير أيديولوجيته إلى دول المنطقة والعالم، لذا ندعو المجتمع الدولي والدول العربية والإسلامية إلى التصدي لهذا النظام الطائفي الفاشي المتخلف الذي لم يأت بشيء إلا الخراب والدمار والقتل والإرهاب في إيران وفي المنطقة”.

وتابع الفاضلي قائلا: “بما أن النظام الإيراني يعتبر أكبر عدو للسلام والأمن في المنطقة والعالم، نرى وبكل اطمئنان بأنّ التساهل مع هذا النظام المسعور قد يمنحه فرصًا لتوسيع موجات جديدة من الإرهاب والحروب والمجازر إلى دول المنطقة والعالم بأسره  لذا نطالب إخواننا العرب بالعمل على طرد النظام الإيراني من جميع المؤسسات الدولية والإقليمية ابتداءً بمنظمة التعاون الإسلامي وبقية المؤسسات الإقليمية والدولية التي يمثل هذا النظام بشكل غير شرعي الشعوب الإيرانية”.

ودعا الفاضلي الدول العربية لقطع علاقاتها الدبلوماسية والاقتصادية مع طهران بشكل كامل، مشيرًا إلى أنه من الضروري رفع شكوى على النظام الإيراني في مجلس الأمن الدولي لمنعه من تخريب المنطقة خاصة في العراق وسوريا واليمن ولبنان.