الفصائل الفلسطينية ترفض نقاش وضع حزب الله في حوار القاهرة – إرم نيوز‬‎

الفصائل الفلسطينية ترفض نقاش وضع حزب الله في حوار القاهرة

الفصائل الفلسطينية ترفض نقاش وضع حزب الله في حوار القاهرة
Head of Hamas delegation Saleh Arouri and Fatah leader Azzam Ahmad sign a reconciliation deal in Cairo, Egypt, October 12, 2017. REUTERS/Amr Abdallah Dalsh

المصدر: محمد المصري– إرم نيوز

أثار موسى أبو مرزوق، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، جدلًا واسعًا بين الفصائل الفلسطينية؛ لتمسكه بوضع حزب الله اللبناني، على جدول أعمال مؤتمر الحوار الفلسطيني في القاهرة.

وقال أبو مرزوق في تغريدة عبر تويتر: ”النقطة الأولى على جدول أعمال مؤتمر الحوار الفلسطيني بأن حزب الله ليس منظمة إرهابية، وإن مضى ذلك التصنيف فنحن جميعًا إلى نفس المصير، يجب أن يكون الموقف بالإجماع لتصويب بوصلة العرب السياسية فلسطين والقدس“.

وبيّن فوزي برهوم، الناطق باسم الحركة، في تصريحات صحفية، أن حوار القاهرة سيبحث ملفات مرتبطة بـ“منظمة التحرير الفلسطينية والانتخابات العامة والأمن والمصالحة المجتمعية والحريات العامة وتشكيل حكومة الوحدة الوطنية ووضع الآليات والتوقيتات اللازمة لتطبيق ما تم التوقيع عليه“.

وتعقيبًا على تصريحات أبو مرزوق، قال فؤاد أبو حجلة، القيادي في حركة فتح: إن ”الفصائل الفلسطينية لا تنظر إلى حزب الله على أنه منظمة إرهابية، كونها تحارب نفس عدو الفلسطينيين وهو إسرائيل“، مشيرًا إلى أن ”الموقف الفلسطيني تجاه حزب الله لن يتأثر تمامًا بالموقف العربي“.

وأضاف أبو حجلة في حديث لـ“إرم نيوز“ قائلًا: ”النظرة هنا مغايرة والمواقف تختلف باختلاف المصالح، والفلسطينيون لا يرون عدوًا لهم سوى إسرائيل، حتى وإن اختلفت بعض المواقف السياسية بين الفصائل الفلسطينية“.

واستبعد القيادي بحركة فتح أن تناقش اجتماعات القاهرة ملف حزب الله خلال الفترة الحالية، مبينًا أن ”الاجتماعات ستركز على أوضاع الشعب الفلسطيني، وما يعانيه قطاع غزة وإنهاء الانقسام الداخلي وتحقيق المصالحة على الأرض بنتائج ملموسة“.

بدوره، قال بركات الفرا، السفير الفلسطيني لدى القاهرة سابقًا، إن ”مناقشة موقف فلسطين الموحد تجاه حزب الله اللبناني مهمة للغاية، لكنها خارج نقاشات الاجتماعات التي ستعقد في القاهرة بداية، لافتًا إلى أن ”الفصائل الفلسطينية ستركز فقط على الشأن المحلي دون التطرق لأي نقاط خارجية“.

وأوضح الفرا في حديث لـ“إرم نيوز“ أن اجتماعات القاهرة حُدد برنامجها النقاشي، حيث ستكون حول اتفاقية مايو من عام 2011 والنظر في مدى تطبيقها فعليًا خلال الفترة المقبلة، معتبرًا أن الحديث عن موقف فلسطيني مغاير لهذا الاجتماع هو ضرب من الخيال“.

واقترح السفير دعوة الفصائل الفلسطينية بما فيها حكومة الوفاق إلى اجتماع آخر يتمحور حول تحديد الموقف من حزب الله في وقت لاحق، مؤكدًا أن ”أي خروج عن البرنامج المحدد بالاجتماعات المقبلة ليس له داعٍ وسيضر بنجاح المفاوضات على المدى البعيد“.

ومن المقرر أن تشارك وفود الفصائل الفلسطينية، غدًا الثلاثاء، في اجتماع الفصائل الذي يعقد في العاصمة المصرية القاهرة؛ لمناقشة وضع آليات تنفيذ اتفاق المصالحة برعاية المخابرات المصرية.

وأعلنت حركة حماس عزمها المشاركة في حوار القاهرة، عبر وفد رفيع يترأسه صالح العاروري نائب رئيس المكتب السياسي وعضوية يحيى السنوار وخليل الحية وحسام بدران وصلاح البردويل.

ونجحت مصر الشهر الماضي في توصل حركتي فتح وحماس إلى اتفاق يهدف إلى إنهاء 10 سنوات من سيطرة حركة حماس على قطاع غزة، حيث تسلمت الحكومة الفلسطينية بموجب هذا الاتفاق مسؤوليتها في القطاع، ومن ضمنها المعابر التي تربط القطاع بإسرائيل، ومعبر رفح المنفذ الوحيد مع مصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com