إسرائيل تمنع مسؤولًا أمريكيًا من دخول أراضيها

إسرائيل تمنع مسؤولًا أمريكيًا من دخول أراضيها
Israeli soldiers stand guard near the entrance to Allenby Bridge, a crossing point between Jordan and the occupied West Bank, near the West Bank town of Jericho March 10, 2014. Israeli soldiers shot and killed a Palestinian on Monday at the crossing point, Israeli and Palestinian security officials said. The Israeli military said the man had tried to seize a soldier's gun at the Allenby bridge, which spans the Jordan River, and that troops had then shot him. REUTERS/Ronen Zvulun (WEST BANK - Tags: POLITICS CIVIL UNREST MILITARY)

المصدر: أ ف ب

رفضت إسرائيل السماح لموظف أمريكي يعمل في ”منظمة العفو الدولية“ بالدخول إلى أراضيها، بحسب ما أعلن مسؤولون، يوم الاربعاء.

وتبرر إسرائيل تلك الخطوة بأنها تأتي في إطار جهود مثيرة للجدل لمنع ناشطين يؤيدون مقاطعة الدولة العبرية بسبب احتلالها للأراضي الفلسطينية من دخول أراضيها.

وقالت منظمة العفو الدولية ومسؤولون إسرائيليون :“إنه تم منع رائد جرار، مدير كسب التأييد لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في فرع الولايات المتحدة للمنظمة، من دخول الضفة الغربية المحتلة، يوم الإثنين.“

وأكدت متحدثة باسم وزارة الداخلية الإسرائيلية أن مكتب وزير الأمن الداخلي جلعاد اردان أوصى بمنع دخول جرار، على خلفية حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل.

ولم تكشف المتحدثة المزيد من التفاصيل. ولم يكن بالإمكان التواصل بشكل فوري مع متحدث باسم اردان.

وقالت منظمة العفو الدولية: إن ”رفض دخول جرار يأتي على ما يبدو انتقامًا ضد المنظمة بسبب عملها في مجال حقوق الإنسان“.

وتم وقف جرار، وهو من أصول فلسطينية، على المعبر بين الأردن والضفة الغربية المحتلة، بينما كان في زيارة شخصية لعائلته بعد وفاة والده، بحسب منظمة العفو.

وقال فيليب لوثر من المنظمة في بيان: إن ”حقيقة منع رائد جرار من الدخول بعد التحقيق معه حول عمله في منظمة العفو الدولية، يشير إلى أنه تم اتخاذ هذه الخطوة انتقامًا من عمل المنظمة حول الانتهاكات لحقوق الإنسان“ في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأقر البرلمان الإسرائيلي في آذار/مارس الماضي قانونًا يمنع دخول كل الأجانب الذين يدعمون مقاطعة إسرائيل إلى الدولة العبرية.

وتعمل حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل ”بي دي اس“، على مستوى دولي، من أجل المقاطعة الاقتصادية والثقافية والأكاديمية للدولة العبرية، وتطالب بإنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية المستمر منذ خمسين عامًا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com