منظمة العفو الدولية تنظم مظاهرة ضد أردوغان في بروكسل

منظمة العفو الدولية تنظم مظاهرة ضد أردوغان في بروكسل

نظمت منظمة العفو الدولية، اليوم الثلاثاء، مظاهرة ضد الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، في العاصمة البلجيكية بروكسل أمام مقر الاتحاد الأوروبي.

وندد المتظاهرون بانتهاكات حقوق الإنسان في تركيا، مطالبين بالإفراج عن معتقلي الرأي والامتناع عن تقييد الحريات العامة.

وطالبت المنظمة، في بيان لها، الحكومة التركية بالإفراج الفوري عن المعتقلين، الذين التزمت أنقرة بالصمت حيال سبب اعتقالهم، ومكان احتجازهم.

ويواجه أردوغان انتقادات حادة من قبل منظمات وجمعيات محلية ودولية، حول ملف حقوق الإنسان، وسط مطالبات بإجراء تحقيقات بهذا الصدد.

وتتصدى منظمة العفو الدولية بين الحين والآخر للحكومة التركية، مسلطة الضوء على حالات تصفها بأنها انتهاكات لحقوق الإنسان، كتركيزها على حالات تعذيب تشهدها السجون التركية عقب محاولة الانقلاب الفاشلة.

وشنت الحكومة التركية حملة تطهير واسعة ومتشعبة، طالت عشرات الآلاف من القضاة والأساتذة الجامعيين، والإعلاميين، وضباط وعناصر الجيش والشرطة، والموظفين، عقب الانقلاب الفاشل، في ظل حالة الطوارئ المستمرة حتى الآن.

ووجهت منظمة العفو الدولية، خلال الأسابيع الأخيرة، انتقادات عدة للحكومة التركية على خلفية اعتقال مديرة مكتبها، مع عدد من الناشطين في جزيرة تابعة لاسطنبول كبرى المدن التركية.

وجاء اعتقال مديرة مكتب المنظمة، إيديل إيسر، و11 ناشطًا مدنيًا، في جزيرة “بويوكادا” غرب البلاد، أثناء تنظيمهم ورشة عمل تدريبية على الأمن الإلكتروني وإدارة البيانات، في 8 تموز/يوليو الجاري.

ولا يُعد اعتقال إيسر الأول من نوعه في تركيا؛ إذ سبق أن اعتقلت السلطات المحلية المسؤول في المنظمة تانير كلش، ووضعته قيد التوقيف الاحترازي، الشهر الماضي، بتهمة الاشتباه بعلاقته بجماعة خدمة، المصنفة من قبل أنقرة على أنها “منظمة إرهابية”، والتابعة لشيخ الدين المعارض محمد فتح الله غولن، المتهم الأول بالوقوف وراء انقلاب تركيا الفاشل، الذي كاد أن يطيح بالحكومة منتصف تموز/يوليو الماضي.