الخارجية الإسرائيلية تناقض نتنياهو وتحذر من الانسحاب من ”يونسكو“ 

الخارجية الإسرائيلية تناقض نتنياهو وتحذر من الانسحاب من ”يونسكو“ 

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

أفادت تقارير إعلامية إسرائيلية أن وزارة الخارجية تتحفظ على مسألة الانسحاب المحتمل من منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة ”يونسكو”، لاعتقادها بأنه ينبغي إعادة دراسة تلك الخطوة لتفادي فقدان تل أبيب لفرصة أخرى للعودة لنيل عضوية المنظمة الأممية.

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي ووزير الخارجية بنيامين نتنياهو أعلن في منتصف الشهر الماضي العزم على تجميد عضوية بلاده في يونسكو، أسوة بإعلان واشنطن نيتها الانسحاب من المنظمة اعتبارا من 31 كانون الثاني/ ديسمبر المقبل، بزعم معاداتها لإسرائيل.

وكشفت تقارير من موقع القناة الإسرائيلية العاشرة وصحيفة “معاريف أن مسؤولين كبارا في وزارة الخارجية عقدوا اجتماعًا برئاسة مدير عام الوزارة يوفال روتيم لدراسة تداعيات الانسحاب من ”يونسكو“، وفيه أكدوا أن بقاء إسرائيل في المنظمة بوضعية مراقب يتيح لها العودة بسهولة إلى عضويتها الكاملة مستقبلاً، وهو ما يتطلب أيضًا الحصول على موافقة غالبية الدول الأعضاء بالمنظمة، ومن بينها دول عربية وإسلامية كثيرة.

ولفت هؤلاء إلى أن فرص إسرائيل في العودة إلى يونسكو تكاد تكون معدومة، وذلك خلافا للولايات المتحدة الأمريكية التي ستحصل على تأييد كبير لو أرادت العودة إلى عضوية المنظمة الدولية.

وقرر المشاركون إرسال وفد من وزارة الخارجية إلى واشنطن لإجراء محادثات مع مسؤولين أمريكيين، بهدف محاولة إقناع إدارة الرئيس دونالد ترامب بمنح إسرائيل ”مساحة للمناورة“ بشأن قضية ”يونسكو“، بما يتيح لها البقاء كعضو في المنظمة حتى في حال انسحاب الولايات المتحدة.

وكان  نتنياهو أعلن الأسبوع الماضي مجددًا أنه ينبغي على وزارة الخارجية الاستعداد للانسحاب من المنظمة، وقال في اجتماع حكومته إن ”إسرائيل لا حاجة لها بالبقاء في هذا المسرح المتناقض الذي يسمى اليونسكو، على الخارجية الاستعداد للانسحاب“، على حد تعبيره.

وكان السفير الإسرائيلي لدى ”يونسكو“ كارميل شامة هاكوهين أشار في منتصف الشهر الماضي في حوار مع صحيفة ”معاريف“، إلى أن للقرار الأمريكي تداعيات هائلة، معتبرًا أنه ”نصر لإسرائيل على الدول العربية التي تعمل ضدها في المنظمة“، على حد زعمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com