مواطنو كركوك العراقية يرجحون مسؤولية الحشد الشعبي عن أعمال السلب والنهب

مواطنو كركوك العراقية يرجحون مسؤولية الحشد الشعبي عن أعمال السلب والنهب
A woman walks on a street in Kirkuk, Iraq October 17, 2017. REUTERS/Alaa Al-Marjani

المصدر: بغداد - إرم نيوز

وصل عشرات العناصر من ”سرايا السلام“، التابعة لزعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، إلى محافظة كركوك صباح اليوم الأربعاء، وذلك بعد عمليات نهب وسلب شهدتها المحافظة.

وقالت عناصر وضباط من السرايا لوسائل إعلام محلية إنهم دخلوا إلى المدينة بناء على توجيهات الصدر بـ ”تهدئة الأوضاع وطمأنة المواطنين ومنع التجاوزات الحاصلة والحفاظ على الممتلكات العامة، والمساهمة في بسط الأمن“.

وقال مواطنون من كركوك لـ ”إرم نيوز“ إن عمليات سرقة ونهب شهدتها المدينة على يد بعض الفصائل المسلحة غير المعروفة، مرجحين انتماءها إلى الحشد الشعبي، حيث كانت تستخدم سيارات عسكرية ورايات طائفية من عادة مسلحي الحشد أن يرفعوها.

وبعد ساعات من سيطرة القوات العراقية الاتحادية على كامل محافظة كركوك، قامت فصائل ادعت انتماءها الى الحشد الشعبي بعمليات نهب وسرقة لمنازل المواطنين في المناطق ذات الأغلبية الكردية كمنطقتي رحيم آوه ومنطقة الشورجة.

وشهدت المدينة حالة من الترقب والقلق بين الأهالي بعد تلقيهم أنباء عن وجود عمليات عسكرية مقبلة ستقوم بها بعض القوات التي انسحبت من ”البيشمركة“ في اليومين الماضيين، فضلا عن حدوث عمليات سرقة لممتلكات المواطنين في بعض المناطق على يد تشكيلات عسكرية.

بدورها، أعلنت شرطة كركوك أنها ستنشر دورياتها في المناطق الكردية لمنع النزوح الحاصل منها بفعل الشائعات.

وقال قائد شرطة المحافظة خطاب عمر إن قواته ستقوم بتثبيت دوريات في المناطق الكردية من المدينة لمنع نزوح أهاليها المدفوع بشائعات تفيد بوقوع تجاوزات ضدهم.

ويأتي ذلك بعد إلقاء الشرطة المحلية في كركوك القبض على أشخاص يقومون بتفتيش منازل المواطنين في كركوك، مدعين انتسابهم إلى الحشد الشعبي، تبين فيما بعد أنهم غير ذلك.

ورغم تطمينات القوات العراقية، تداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع فيديو لنزوح مئات العوائل من كركوك باتجاه محافظتي أربيل والسليمانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com