الصدر يرفض إقالة الرئيس العراقي.. ويدعو الأكراد للتراجع عن الاستفتاء

الصدر يرفض إقالة الرئيس العراقي.. ويدعو الأكراد للتراجع عن الاستفتاء

المصدر: بغداد - إرم نيوز

أعلن زعيم التيار الصدري في العراق، مقتدى الصدر، اليوم السبت، رفضه لمساعي بعض الكتل السياسية الشيعية في البرلمان لإقالة رئيس الجمهورية فؤاد معصوم، الذي ينتمي للتحالف الكردستاني، معتبراً إقالة معصوم ومنح منصبه لنائبه الأول نوري المالكي ”نوعًا من أنواع الضغط السياسي“.

وقال ”الصدر“ في ردّ على سؤال بشأن سعي البعض إلى إقالة الرئيس العراقي، إنها ”محاولة ضغط سياسي غير ناجعة، وغير صحيحة في هذه الفترة“، داعياً ”الأكراد إلى التراجع عن الاستفتاء، والإذعان للدستور، وعدم زجّ أنفسهم والعراق بفتنة لا مخرج منها“، على حدّ تعبيره.

ورأى الصدر، أن ما تقوم به حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي من خطوات ضد الاستفتاء في إقليم كردستان عبارة عن“خطوات خجولة بالنسبة إلى قضية وحدة العراق أرضاً وشعباً“.

ويسعى ائتلاف دولة القانون في البرلمان العراقي، بزعامة نوري المالكي، وبالتنسيق مع قوى سياسية شيعية، وسنية، إلى طرح إقالة رئيس الجمهورية، فؤاد معصوم، من منصبه بسبب عدم إعلان رفضه لنتائج استفتاء إقليم كردستان.

وفي حال تمت إقالة الرئيس العراقي من قبل البرلمان، فإن المنصب سيُسند إلى نائبه الأول ”نوري المالكي“ لحين اختيار رئيس جديد، وهو أمر يعارضه التيار الصدري بزعامة مقتدى الصدر، بسبب تورط ”المالكي“ بسقوط مدن عراقية من بينها الموصل العام 2014 في يد تنظيم داعش.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com