مقرب من نوري المالكي ينفي انسحابه من رئاسة التحالف الشيعي

مقرب من نوري المالكي ينفي انسحابه من رئاسة التحالف الشيعي

نفى القيادي في حزب الدعوة الإسلامي العراقي، جناح نائب رئيس الجمهورية العراقية نوري المالكي، حسن السنيد، أن يكون المالكي قد قرر الانسحاب من رئاسة التحالف الوطني الشيعي لصالح الأمين العام لمنظمة بدر هادي العامري.

وقال السنيد في تصريح عبر الهاتف لمراسل موقع “إرم نيوز”، اليوم الجمعة، إن “المالكي لا يزال هو المرشح الأبرز لرئاسة التحالف الوطني”، مضيفاً أن “هذا المنصب الدوري هو لصالح قائمة ائتلاف دولة القانون بعد انتهاء فترة رئاسة زعيم تيار الحكمة عمار الحكيم“.

واعتبر السنيد أن “ما تردد عن انسحاب المالكي من المنافسة على رئاسة التحالف الشيعي، لصالح حليفه هادي العامري لا أساس له من الصحة”، مضيفاً أن “العامري ليس متفرغاً للعمل السياسي، وإنما مرتبط بالعمل العسكري في هيئة الحشد الشعبي“.

وكانت مصادر في منظمة بدر، قالت اليوم، إن المالكي انسحب من المنافسة على رئاسة التحالف الشيعي لصالح الأمين العام للمنظمة هادي العامري.

وقالت المصادر، إن ائتلاف دولة القانون سوف يصوت بالإجماع على اختيار هادي العامري كمرشح وحيد لرئاسة التحالف الوطني، بعد انسحاب المالكي من المنافسة.

وكان التحالف الوطني قد صوت، العام الماضي، على نظام داخلي له، يقضي بتسلم رئاسة التحالف بشكل دوري بين كتله، على أن تكون المدة لعام واحد فقط.