خوفًا من تداعيات الاستفتاء.. الأجانب يغادرون كردستان العراق

خوفًا من تداعيات الاستفتاء.. الأجانب يغادرون كردستان العراق

المصدر: أ ف ب

شهدت مطارات إقليم كردستان إقبالاً واسعاً من الأجانب الذين يعملون في كردستان العراق، الخميس، للسفر قبل بدء تطبيق إجراءات التضييق على هذه المنطقة، بعيد إجراء استفتاء حول استقلالها.

وقال الأردني خضر أحمد، الذي يعمل في منظمة إنسانية دولية، وهو في مطار أربيل ينتظر طائرته المتوجهة إلى عمان ”عملي انتهى وكنت قررت السفر الأسبوع المقبل، إلا أنني أسافر اليوم خوفا من إلغاء الرحلات لاحقا“.

وأضاف هذا الرجل الأربعيني الطويل بعد أن أمضى سنتين في إقليم كردستان: ”لا أريد أن أجد نفسي عالقا هنا غير قادر على السفر“.

وعلى غرار خضر أحمد تهافت الكثير من الأجانب أيضا الخميس إلى مطار أربيل بعد قرار الحكومة العراقية تعليق الرحلات الدولية اعتبارا من الجمعة من وإلى المطارين الدوليين في كردستان العراق.

وتأتي إجراءات بغداد ردا على قيام الأكراد بتنظيم استفتاء الاثنين، جاءت نتائجه بنسبة كبيرة لصالح الاستقلال، ما أغضب بغداد.

وقالت مديرة مطار أربيل تالار فائق صالح ”لا أعتقد أن الأمر سيدوم طويلا.. يعيش هنا عدد كبير من الأجانب، وهذا الإغلاق لا يطاول الأكراد وحدهم“.

وتزين ”مطار أربيل“ بالكثير من الإعلام الكردية وظهرت لافتة تدعو إلى استقلال كردستان.

وشوهد الكثير من الأجانب في المطار ومعهم أكراد أيضا يستعدون للسفر.

وقالت زينات دراون، وهي أمريكية من أصل أفغاني غادرت بلدها الأصلي بينما كانت في الخامسة من العمر، ”نغادر بسبب الاستفتاء وأقصد بسبب إقفال المطار، وما إلى ذلك“.

وأضافت المرأة الأربعينية ”أعود إلى الولايات المتحدة لأن الوضع يزداد توترا هنا ولدي ولدان“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com