إغلاق صناديق الاقتراع في استفتاء كردستان العراق.. والنتائج في هذا التوقيت – إرم نيوز‬‎

إغلاق صناديق الاقتراع في استفتاء كردستان العراق.. والنتائج في هذا التوقيت

إغلاق صناديق الاقتراع في استفتاء كردستان العراق.. والنتائج في هذا التوقيت
Officials empty a ballot box after the close of the polling station during Kurds independence referendum in Erbil, Iraq September 25, 2017. REUTERS/Ahmed Jadallah

المصدر: الأناضول

أغلقت صناديق الاقتراع أبوابها أمام الناخبين، الساعة السابعة، مساء اليوم الإثنين، بتوقيت العراق ( 17:00 تغ) في استفتاء انفصال الإقليم الكردي شمالي العراق، وأعلنت المفوضية العليا للانتخابات في الإقليم، أن نتائج التصويت النهائية، ستعلن خلال 72 ساعة.

وكان من المقرر إغلاق الصناديق، السادسة مساءً، لكن مفوضية الانتخابات في الإقليم مددت التصويت لساعة واحدة، لـ“إتاحة“ الفرصة أمام الناخبين للإدلاء بأصواتهم، باستثناء محافظة كركوك، التي أغلقت الصناديق فيها بالموعد المحدد.

وقبل ساعتين من إغلاق الصناديق قالت المفوضية أن نسبة المشاركة وصلت إلى 76%.

وحثت السلطات المحلية في الإقليم السكان على عدم إطلاق النار خلال الاحتفال بـ“نجاح“ عملية الاستفتاء.

ولم يتم تسجيل حوادث، باستثناء إطلاق نار من قبل مجهولين في مركز قضاء طوزخورماتو المتنازع عليه بمحافظة صلاح الدين، شمالي البلاد مما أدى إلى مقتل مدني.

وفتحت مراكز الاقتراع في تمام الساعة الثامنة من صباح اليوم أبوابها أمام نحو 5 ملايين ناخب للتصويت في الاستفتاء، وسط تصاعد التوتر مع الحكومة العراقية ومعارضة إقليمية ودولية واسعة.

وأجري الاستفتاء في محافظات الإقليم الثلاثة، أربيل والسليمانية ودهوك، فضلاً عن مناطق متنازع عليها بين الحكومة الاتحادية في بغداد والإقليم.

ومناطق النزاع تشمل محافظة كركوك وأجزاء من محافظات نينوى وصلاح الدين (شمال) وديالى (شرق).

ووفق معطيات مفوضية الانتخابات في الإقليم فإن 5 ملايين ناخب يحق لهم المشاركة في عملية التصويت على الاستفتاء في 1730 مركز للاقتراع في 6746 محطة انتخابية.

وتشير المفوضية إلى أن العملية يغطيها نحو 400 مراقب دولي و2000 مراقب محلي و159 وسيلة إعلامية أجنبية مع 500 محلية، بالإضافة الى 23 ألفا و564 مراقباً من الكيانات السياسية.

وترفض الحكومة العراقية بشدة الاستفتاء، وتقول إنه لا يتوافق مع دستور البلاد، الذي أقر في 2005، ولا يصب في مصلحة الأكراد سياسيًا ولا اقتصاديًا ولا قوميًا.

وهددت الحكومة باتخاذ ”خطوات“ لحفظ وحدة البلاد في مواجهة استفتاء الانفصال، وطالبت الإقليم بتسليم المنافذ الحددية والمطارات باعتبارها تخضع لسلطة الحكومة الاتحادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com