”غصة الإعفاء“.. بنكيران يوجه رسائل مشفرة للبلاط الملكي – إرم نيوز‬‎

”غصة الإعفاء“.. بنكيران يوجه رسائل مشفرة للبلاط الملكي

”غصة الإعفاء“.. بنكيران يوجه رسائل مشفرة للبلاط الملكي

المصدر: عبداللطيف الصلحي – إرم نيوز

اختار عبد الإله بنكيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية المغربي، توقيتا مناسبا لتمرير رسائله المشفرة إلى البلاط الملكي، والتي تنتقد بشكل مبطن إعفاءه من رئاسة الحكومة من طرف الملك محمد السادس.

بنكيران، الذي تحدث في ندوة علمية بمدينة مراكش، حول شخصية عبد الله إبراهيم، والذي ترأس الحكومة المغربية في الفترة ما بين سنتي 1958 و1960 حاول أن يقارن بين تجربته الحكومية وبين تجربة هذا الأخير، إذ أكد أن عبد الله إبراهيم، ”كان إسلاميًا ضالعًا في الفقه، وعاش لله والوطن، وعلى الرغم مما قدمه لبلده خلال فترة ترؤسه القصيرة للحكومة، فإن تجربته توقفت بشكل يسائلنا جميعا، وهو ما حصل مع تجربتي الحكومية“، دون أن يخوض أكثر في الحيثيات.

واعتبر بنكيران، أنه لو كان هناك توافق بين النخبتين، المثقفة والحاكمة، والمؤسسة الملكية، قبل سنوات، ”لأصبح المغرب الآن مثل سنغافورة أو كوريا الجنوبية“، وذلك في إشارته إلى أن المؤسسة الملكية لا تضع يدها في يد الإسلاميين منذ خمسينات القرن الماضي، داعيا إلى استئناف حركة الإصلاح، التي أطلقها عبد الله إبراهيم رئيس حكومة المغرب، في فترة الخمسينات وبداية الستينات.

ودعا رئيس الحكومة السابق إلى ضرورة حصول توافق بين الإصلاحيين المغاربة، والمؤسسة الملكية، مبرزًا ”أنه يجب التركيز على التعاون لا التنازع بين الطرفين، لأن أصحاب الشهوات يستغلون التنازع من أجل التسلل إلى مناصب المسؤولية، وتهميش أصحاب الأفكار“.

وليست هذه أول مرّة يوجه فيها بنكيران رسائله إلى البلاط الملكي، فمنذ إبعاده من رئاسة الحكومة يحاول قائد ”الإخوان“ بالمغرب، انتقاد المؤسسة الملكية، فقد دعا في وقت سابق إلى تعديل دستور المملكة المغربية، وفتح تحقيق في عدد من الملفات، من طرف العاهل المغربي وفي مقدمتها أسباب تعثر مشاريع الحسيمة، وأسباب تعثر ميلاد الحكومة في عهده والذي بسببه تمت إزاحته من منصبه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com