بعد هدنة قصيرة.. الاحتجاجات تعود إلى الريف المغربي

بعد هدنة قصيرة.. الاحتجاجات تعود إلى الريف المغربي

المصدر: عبداللطيف الصلحي-إرم نيوز

بعد هدنة دامت زهاء شهر كامل، قرر نشطاء ”حراك الريف“ في المغرب العودة بقوة إلى شوارع الحسيمة، غدًا الأحد، للمطالبة بإطلاق سراح رفاقهم المعتقلين وفي مقدمتهم ناصر الزفزافي، القائد الميداني للحراك.

ودعا عدد من النشطاء، عبر صفحات التواصل الاجتماعي، شباب الحراك بالريف إلى النزول للشارع في مسيرة تجوب أزقة وشوارع منطقة إمزورن القريبة من الحسيمة سموها ”مسيرة الوفاء للمعتقلين“، من أجل التضامن مع معتقلي حراك الريف المضربين عن الطعام.

ويسعى النشطاء من خلال هذه المسيرة، لتكذيب الرواية الرسمية التي قدمتها المندوبة العامة لإدارة السجون وإعادة الإدماج في المغرب، والتي نفت الخميس الماضي، دخول قادة ”حراك الريف“ الموقوفين في إضراب عن الطعام، في الوقت الذي أكدت فيه هيئة دفاع المعتقلين دخولهم في الإضراب منذ أيام.

وتأتي دعوات الاحتجاج في سياق إطلاق مجموعة من السياسيين المغاربة عريضة إلكترونية لجمع تواقيع للتعبير عن ”الاستياء من الظروف الحاطة للكرامة التي يمر بها معتقلو حراك الريف، واللامبالاة التي تقابلهم بها إدارة السجن“.

وجاء في العريضة أن ”الحق في الحياة، هو حق مقدس ويعتبر من الحقوق الأساسية المتضمنة في المواثيق الدولية لحقوق الإنسان وكذا في دستور المغرب“.

وناشد أصحاب العريضة ”الدولة المغربية بالتدخل الفوري، لإنقاذ حياة خيرة شباب الوطن، والاستجابة الفورية لمطالبهم المشروعة والكف عن أساليب التعنيف التي تمس بكرامتهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com