الحكومة اليمنية تؤكد تعاطيها بإيجابية مع مقترح تمديد الهدنة المحدث‎‎
الحكومة اليمنية تؤكد تعاطيها بإيجابية مع مقترح تمديد الهدنة المحدث‎‎الحكومة اليمنية تؤكد تعاطيها بإيجابية مع مقترح تمديد الهدنة المحدث‎‎

الحكومة اليمنية تؤكد تعاطيها بإيجابية مع مقترح تمديد الهدنة المحدث‎‎

قالت الحكومة اليمنية، إنها ستتعامل بإيجابية مع المقترح المحدّث الذي تلقته اليوم السبت، من مبعوث الأمم المتحدة إلى اليمن، هانز غروندبرغ، لتمديد وتوسيع الهدنة، انطلاقًا من يوم الأحد، دون الكشف عن تفاصيل المقترح الأممي الجديد.

وأكد مصدر مسؤول في الحكومة اليمنية، أنها تعمل على "دراسة المقترح المحدث وستتعامل معه بايجابية.."، وفقًا لما نقلته وكالة الأنباء اليمنية "سبأ".

وأشار إلى أن الحكومة "لا تدخر جهدًا في إبداء كافة أشكال المرونة والتعاون مع المبعوث الخاص للأمم المتحدة، لتجاوز العقبات التي تختلقها المليشيات الحوثية".

وقال إن هذا الموقف يأتي "بالرغم من تخلف الميليشيات الحوثية عن الوفاء بالتزاماتها المتصلة برفع الحصار عن تعز ووقف نهب إيرادات موانئ الحديدة التي يجب تسخيرها لدفع مرتبات موظفي الخدمة المدنية في المناطق الخاضعة لسيطرة تلك الميليشيات وفقا لكشوف الرواتب في العام ٢٠١٤".

وأكد المصدر على دعوة الحكومة اليمنية، مجلس الأمن والمجتمع الدولي، للضغط على مليشيات الحوثيين "لوقف انتهاكاتها اليومية للهدنة والانخراط بإيجابية مع جهود المبعوث الخاص للأمم المتحدة لتنفيذ كافة بنودها، وعلى رأسها ايقاف استخدام الشعب اليمني كرهينة وتوظيف معاناته كورقة تفاوضية ووقف تسخير موارد الدولة وإيرادات موانئ الحديدة للإثراء الشخصي لقيادات مليشيا الحوثي وإطالة أمد الحرب وضرورة الرفع الفوري للحصار عن تعز".

وتنتهي يوم غد الأحد، الموافق 2 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، فترة التمديد الثالثة من الهدنة اليمنية التي انطلقت مطلع إبريل/نيسان المنصرم، برعاية من الأمم المتحدة.

وعلى مدى الأشهر الماضية من عمر الهدنة اليمنية، لم تبد مليشيات الحوثيين أي التزام تجاه بنودها، خاصة فيما يتعلق بفتح الطرقات في مدينة تعز المحاصرة منذ 8 سنوات والمحافظات الأخرى، وترفض دفع مرتبات موظفي الدولة في المناطق الخاضعة لسيطرتها من عائدات سفن المشتقات النفطية الواصلة إلى ميناء الحديدة، إلى جانب استمرارها في ارتكاب خروق ضد الجيش اليمني، ومواصلتها عمليات التحشيد العسكري في أكثر من محافظة.

من جهته، شدد المجلس الانتقالي الجنوبي، في جنوب اليمن، السبت، على وجود ضمانات حقيقية تُلزم مليشيات الحوثيين، بتنفيذ شروط ومحددات الهدنة ووقف خروقها المتكررة.

وطالبت هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي، خلال اجتماعها الدوري في العاصمة عدن، بضرورة وقف خروق مليشيات الحوثيين، التي كان آخرها "العمل الإجرامي الذي راح ضحيته 3 شهداء وعدد من الجرحى من قواتنا المسلحة الجنوبية أثناء أداء واجبهم في محور يافع"، طبقًا لما نقله موقع المجلس الانتقالي الجنوبي.

وشددت رئاسية الانتقالي الجنوبي، على أهمية تنفيذ الشروط السابقة للهدنة، ووضع ضمانات حقيقية لأي اتفاقات لاحقة.

مؤكدة دعمها مساعي الأمم المتحدة والمجتمع الدولي، لتمديد الهدنة التي ترعاها الأمم المتحدة في اليمن.

Related Stories

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com