في أولى مهامه.. السفير الأمريكي بالخرطوم يدعو لتشكيل حكومة بقيادة مدنية
في أولى مهامه.. السفير الأمريكي بالخرطوم يدعو لتشكيل حكومة بقيادة مدنيةفي أولى مهامه.. السفير الأمريكي بالخرطوم يدعو لتشكيل حكومة بقيادة مدنية

في أولى مهامه.. السفير الأمريكي بالخرطوم يدعو لتشكيل حكومة بقيادة مدنية

دعا السفير الأمريكي الجديد في السودان، جون جودفري، اليوم الخميس، إلى تشكيل حكومة جديدة بقيادة مدنية، كخطوة رئيسية لإطلاق المزيد من المساعدات الإنمائية الأمريكية والدولية للسودان.

والتقى السفير الأمريكي المعين حديثا جون غودفري، اليوم الخميس، بوزير الخارجية السوداني المكلف، علي الصادق، حيث قدم أوراق اعتماده كأول سفير أمريكي بالسودان بعد نحو 25 عاما من القطيعة الدبلوماسية بين البلدين، خفضت خلالها الولايات المتحدة تمثيلها إلى منصب القائم بالأعمال.

وقالت السفارة الأمريكية بالخرطوم في منشور على صفحتها بموقع "فيسبوك"، إن "اللقاء ناقش الهدف المشترك المتمثل في تعميق العلاقات بين الولايات المتحدة والشعب السوداني، وأهمية إنشاء حكومة بقيادة مدنية للمضي قدما في انتقال السودان إلى الديمقراطية". وأضافت "من المهم أكثر من أي وقت مضى إحراز تقدم في إنشاء حكومة جديدة بقيادة مدنية، وهي خطوة رئيسية لإطلاق المزيد من المساعدات الإنمائية الأمريكية والدولية التي يمكن أن تساعد في تحسين الاقتصاد السوداني".

وتابعت السفارة: "حتى ذلك الحين، ستظل الولايات المتحدة شريكا ثابتا لشعب السودان من خلال استمرارنا في تقديم المساعدات الإنسانية لمكافحة الآثار المدمرة لانعدام الأمن الغذائي والعنف والفيضانات".

وكان السفير الأمريكي، جون جودفري، قد وصل أمس الأربعاء، إلى الخرطوم، ليكون أول سفيرا للولايات المتحدة في السودان منذ ما يقرب 25 عاما.

إلى ذلك دعا سفراء ورؤساء البعثات الدبلوماسية لدول كندا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا وهولندا والنرويج واسبانيا والسويد وسويسرا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية في السودان، الخميس، السلطات السودانية إلى تجديد التعاون الكامل وغير المحدود مع المحكمة الجنائية الدولية، تماشيا مع اتفاقية جوبا للسلام، ووفقا لمذكرة التفاهم الموقعة في أغسطس/ آب 2021 بين مكتب المدعي العام والسودان.

وطلبت البعثات الدبلوماسية في بيان مشترك نشر على صفحة السفارة الأمريكية بالخرطوم، الخميس، أن توفر السلطات السودانية وصولا دون عوائق إلى الشهود الذين حددتهم المحكمة، فضلا عن الوثائق التي طلبتها.

وحث البيان السلطات السودانية على مساعدة المحكمة الجنائية الدولية في إنشاء مكتب ميداني في السودان، بناء على طلب المحكمة.

وكان المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية، كريم خان، اختتم أمس الأربعاء، زيارة للسودان شملت إقليم دارفور، التقى خلالها ممثلي النازحين وضحايا الحرب في مخيمات "كلمة" بجنوب دارفور، و"الحميدية" بوسط دارفور، إلى جانب مسؤولين حكوميين في الخرطوم.

وتلاحق المحكمة الجنائية الدولية عددا من قيادات ‏النظام السابق، على رأسهم الرئيس السابق عمر البشير، ووزير دفاعه عبد الرحيم محمد حسين، وأحمد ‏هارون، بتهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ارتكبت في إقليم دارفور، ما بين عامي 2003 – 2004.

وكانت حكومة عبد الله حمدوك السابقة قد سلمت المتهم الرابع علي عبد الرحمن، الشهير بـ "كوشيب"، إلى ‏المحكمة الدولية التي تحاكمه الآن في لاهاي‎.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com