توغو تفتتح قنصلية بمدينة الداخلة في الصحراء الغربية
توغو تفتتح قنصلية بمدينة الداخلة في الصحراء الغربيةتوغو تفتتح قنصلية بمدينة الداخلة في الصحراء الغربية

توغو تفتتح قنصلية بمدينة الداخلة في الصحراء الغربية

أعلنت جمهورية توغو، اليوم الثلاثاء، عن افتتاحها قنصلية في مدينة الداخلة في الصحراء الغربية، المتنازع عليها بين المغرب وجبهة "البوليساريو".

وجاء ذلك خلال ندوة مشتركة عقدها وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة، مع نظيره التوغولي روبرت دوسيي، على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري الأول لدول أفريقيا الأطلسية.

وسبق أن افتتحت 13 دولة قنصليات لها في مدينة الداخلة أقصى مدن الصحراء، كما افتتحت 12 دولة أخرى قنصليات لها في مدينة العيون كبرى مدن الصحراء المتنازع عليها، وكل ذلك في سياق يتسم بالتوتر بين المغرب وجبهة "البوليساريو" المدعومة من طرف الجارة الشرقية الجزائر.

وتؤكد الرباط على أن مقاربة فتح القنصليات في إقليم الصحراء، تندرج في إطار التوجه الذي يعمل عليه العاهل المغربي الملك محمد السادس، المتمثل في التأكيد على مغربية الصحراء، وتشجيع الدول على فتح القنصليات في هذه المنطقة.

وتتزامن هذه الخطوة الدبلوماسية الجديدة مع تجديد جبهة "البوليساريو" تهديداتها الصريحة بشن هجمات.

وكان محمد الوالي اعكيك، المسؤول عما يسمى "الجيش الصحراوي"، قال قبل أيام، إن "الحرب العسكرية قد بدأت الآن، وستستمر مستقبلًا، حيث ستشمل مدن الصحراء بفعل الشباب المستعدين للقتال".

وكان مبعوث الأمم المتحدة للصحراء الغربية ستيفان دي ميستورا أعلن قبل أسابيع، أنه سيبدأ قريبًا جولة جديدة بالمنطقة.

ويسعى المبعوث الأممي من خلال هذه الجولة المرتقبة إلى إقناع جل أطراف النزاع "المغرب، والبوليساريو، والجزائر، وموريتانيا" بالعودة إلى "الموائد المستديرة" في محاولة للدفع قدمًا بالعملية السلمية الرامية لحل هذا النزاع، والذي يعد أحد أطول النزاعات في القارة الأفريقية.

و"الموائد المستديرة" هي مفاوضات تنظمها الأمم المتحدة على فترات متباعدة، تجمع شمل أطراف النزاع.

وعُقدت هذه المفاوضات مرتين في مدينة جنيف السويسرية، وكانت الأولى، في ديسمبر/ كانون الأول 2018، فيما كانت الثانية في مارس/ آذار 2019.

وفي اللقاء الأخير تم الاتفاق بين الأطراف على عقد اجتماع ثالث، لكن ذلك لم يتم بسبب استقالة المبعوث الأممي السابق الألماني هورست كوهلر، العام 2019، ومنذ ذلك الحين، دخل المسار السياسي لقضية الصحراء الغربية مرحلة الجمود.

وكان النزاع حول الصحراء الغربية قد بدأ، في 1975، بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، ليتحول الخلاف بين المغرب وجبهة "البوليساريو" إلى نزاع مسلح، استمر حتى 1991، وانتهى بتوقيع اتفاق لوقف إطلاق النار، وفي أواخر 2020، قالت "البوليساريو"، التي تصفها الرباط بـ"الانفصالية" إنها "استأنفت الكفاح المسلح".

وتصر الرباط على أحقيتها في الصحراء، وتقترح حكمًا ذاتيًا تحت سيادتها، بينما تطالب "البوليساريو" بتنظيم استفتاء لتقرير المصير.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com