وزير الخارجية السعودي: أيدينا ممدودة لإيران
وزير الخارجية السعودي: أيدينا ممدودة لإيرانوزير الخارجية السعودي: أيدينا ممدودة لإيران

وزير الخارجية السعودي: أيدينا ممدودة لإيران

قال وزير الخارجية السعودي الأمير فيصل بن فرحان، اليوم الثلاثاء، إنه تم إحراز بعض التقدم في المحادثات مع إيران ولكن "ليس بشكل كاف"، وإن أيادي المملكة لا تزال ممدودة إلى طهران.

وتابع: "نواصل تشجيع جيراننا في إيران على الانتباه إلى ما يمكن أن يكون تغييرا مهما للغاية في منطقتنا" مضيفا أن "حقبة جديدة من التعاون" يمكن أن تعود بالنفع على الجميع.

وأضاف أنه إذا تم التوصل إلى اتفاق "فقد يكون ذلك أمرا جيدا إذا كان اتفاقا جيدا"، وكرر موقف الرياض بضرورة أن يتناول أنشطة طهران في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية الإيرانية، الأسبوع الماضي، إنه "لا تطور جديدا" في المحادثات بين إيران والسعودية منذ نيسان/ أبريل.

وأضاف المتحدث باسم الوزارة سعيد خطيب زادة لوكالة أنباء الجمهورية الإسلامية الإيرانية "إيرنا"، أن "هناك عددا من القضايا على جدول الأعمال، مثل كيفية استمرار المحادثات وعلى أي مستوى".

وردا على سؤال عما إذا كانت الرياض راضية عن انتخابات لبنان التي خسرت فيها جماعة حزب الله المدعومة من إيران وحلفاؤها الأغلبية البرلمانية، قال الأمير فيصل: "قد تكون هذه خطوة إيجابية، ولكن من السابق لأوانه معرفة ذلك".

وأضاف أن الأمر سيتوقف على ما إذا كان هناك إصلاح سياسي حقيقي "يعيد فرض سلطة الدولة" ويحارب الفساد، بالإضافة إلى إصلاح اقتصادي حقيقي.

وتابع: "نحن معنيون بعودة العملية السياسية في لبنان وينبغي على الأطراف كافة العمل على ذلك".

وعن موقف المملكة من التطبيع مع إسرائيل قال فيصل بن فرحان، إن "التطبيع ينبغي أن يكون في نهاية عملية سلام وحل للقضية الفلسطينية".

وأضاف: "لم يتغير موقفنا من التطبيع وهو بالنسبة لنا ختام لمسار طويل طرحناه في المبادرة العربية، والمفاوضات الفلسطينية الإسرائيلية هي الأولوية الآن وينبغي أن نتحرك سريعا لحصول ذلك".

وقال وزير خارجية السعودية متحدثا في منتدى دافوس الاقتصادي العالمي، إن المملكة "لا تتوقع نقصا فوريا في النفط لكن نقصا معينا في المنتجات البترولية".

وجاء التصريح ردا على سؤال الوزير عن سبب رفض الرياض لدعوات الولايات المتحدة المتكررة بزيادة الإنتاج.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com