كيف ساعد الخونة القوات الروسية على استهداف مواقع أوكرانية؟‎‎
كيف ساعد الخونة القوات الروسية على استهداف مواقع أوكرانية؟‎‎كيف ساعد الخونة القوات الروسية على استهداف مواقع أوكرانية؟‎‎

كيف ساعد الخونة القوات الروسية على استهداف مواقع أوكرانية؟‎‎

رصدت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية التعاون الحاصل خلف الكواليس بين مواطنين أوكرانيين في بعض القرى، مع الجيش الروسي، حيث تصاعدت الشائعات حول وجود خونة داخل الدولة، التي تواجه غزواً روسياً منذ يوم 24 فبراير/شباط الماضي.

وقالت الصحيفة، في تقرير نشرته اليوم الأربعاء حول الأمر: "تصاعدت الشائعات بقوة حول وجود خونة في صفوف الأوكرانيين في قرى دخلتها القوات الروسية، حيث أصبح واضحاً أن الجنود الروس يعلمون الأماكن التي تتواجد فيها الأسلحة، والمنازل التي يقطنها الأثرياء الأوكرانيون".

وأضافت: "كانت أولينا تنظر من نافذة غرفة النوم، عندما رأت أحد جيرانها، وهو رجل طويل القامة يدعى جيروفكا وهو ينزل من سيارة عليها علامات روسية، وبدأ يطلق أضواء في السماء خلال الليل، وفي اليوم التالي، ظهرت دبابات روسية في صف طويل، واقتحمت القرية الأوكرانية الصغيرة الواقعة على بعد 60 ميلاً فقط من الحدود الروسية".

ومضت تقول: "بعد أيام من تراجع الروس عن شمال ووسط أوكرانيا، جاء 4 محققين من خدمة الأمن الأوكرانية إلى منزل أولينا، حيث أبلغتهم بما شهدته من المدعو جيروفكا، في حين أبلغ جيران آخرون رجال الأمن أنهم رأوا جيروفكا وهو يدخل ويخرج من مواقع أوكرانية قبل أن تتعرض لقصف روسي".

ونقلت عن أولينا قوله: "ربما فعل ذلك من أجل الحصول على الأموال، ربما يكونون قد وعدوه بأشياء أخرى، ولكني أتعجب من القدرة على بيع الضمير والكرامة، لا أفهم ذلك مطلقاً".

وتابعت الصحيفة: "في القرى والبلدات الصغيرة التي سقطت في أيدي الاحتلال الروسي في فبراير ومارس، ثم تم تحريرها في وقت لاحق، تحول ضباب الحرب إلى ضباب المؤامرة والشكوك، حيث أصبح مواطنو تلك المناطق يتحدثون بشكل كبير حول خيانة جيرانهم، وما إذا كانوا قد فعلوا ذلك طواعية أم تحت ضغط".

وأردفت: "رفضت القوات المسلحة الأوكرانية كشف عدد الأوكرانيين المتهمين بالتعاون مع روسيا، الذين تم التعرف عليهم أو القبض عليهم، وقالت وكالة أسوشيتدبرس الأمريكية إن كييف اعتقلت ما يقرب من 400 شخص يشتبه في تعاونهم مع الروس، ويمكن أن يواجهوا المحاكمة بموجب قوانين جديدة لمعاقبة أي تعاون مع القوات الروسية يؤدي إلى مقتل أوكرانيين، حيث تصل العقوبة إلى السجن المؤبد".

ونقلت عن ديمترو إيفانوف، نائب منطقة شيرينهيف قوله إن أجهزة الأمن الأوكرانية تفحص تقارير تتعلق بالتعاون مع روسيا، حيث تم وضع علامات مميزة على مواقع يمكن تحديدها من السماء، وساعدت المدفعية الروسية على قصف مواقع أوكرانية.

وأشار إلى أن هناك آخرين ساعدوا الروس على الوصول إلى مخازن الطعام والإمدادات، وقال إنه في بعض الحالات حصل بعض الأوكرانيين على طعام أو أموال من الروس مقابل تعاونهم.

وأشار المسؤول الأوكراني إلى أنه من المرجح أن بعض هؤلاء المتعاونين مع الروس لا يزالون متواجدين، إلا أنه قال إنهم ليسوا بأعداد كبيرة، لأن السكان هنا متحدون وأقوياء أكثر من أي وقت مضى.

وفي "بيسكي"، وهي قرية صغيرة يسكنها 800 شخص تقريباً، قال أحد الأوكرانيين إن المكان مليء بالمتعاونين مع الروس، أو من يصفهم الأوكرانيون بالروس الفاشيين، حيث أشار إلى أن معظمهم يؤيدون فيكتور يانوكوفيتش، الرئيس الأوكراني السابق الذي تمت الإطاحة به خلال ثورة عام 2014.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com