تقرير: الأمريكيون يتطلعون لـ"خيار ثالث" بعيدا عن بايدن وترامب في انتخابات الرئاسة المقبلة
تقرير: الأمريكيون يتطلعون لـ"خيار ثالث" بعيدا عن بايدن وترامب في انتخابات الرئاسة المقبلةتقرير: الأمريكيون يتطلعون لـ"خيار ثالث" بعيدا عن بايدن وترامب في انتخابات الرئاسة المقبلة

تقرير: الأمريكيون يتطلعون لـ"خيار ثالث" بعيدا عن بايدن وترامب في انتخابات الرئاسة المقبلة

قالت صحيفة "ذي تايمز" البريطانية، إن الرئيس الأمريكي جو بايدن والرئيس السابق دونالد ترامب يفتحان الباب على مصراعيه أمام الناخبين الأمريكيين للعثور على خيار ثالث مستقل، في الانتخابات الرئاسية الأمريكية، المُقررة في عام 2024.

وأضافت الصحيفة في تقرير نشرته عبر موقعها الإلكتروني ان الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقبلة تمثل فرصة غير مسبوقة لوجود مرشح مستقبل أو مرشح من حزب ثالث، إذا قرر بايدن وترامب الترشح مجددًا، حيثُ يتطلع الكثير من الأمريكيين لابتعاد كليهما عن المشهد".

وبينت الصحيفة أن "58% من الناخبين منفتحون على وجود شخصية معتدلة من خارج الحزبين (الديمقراطي والجمهوري) في انتخابات 2024"، وفقا لشركة "هاريس" لاستطلاعات الرأي، وهو ما يؤشر إلى "الإحباط الشديد" لدى الأنصار التقليديين للحزبين الكبيرين، على حد سواء".

وأوضحت أن "أحدث شخصية صنعت الانطباع الكبير في السباق الرئاسي الأمريكي هو "روس بيروت"، رجل الأعمال الملياردير، الذي حصل على 18.9% من الأصوات في الانتخابات الرئاسية عام 1992، ليحقق ثاني أفضل أداء لمرشح مستقبل بعد تيودور روزفلت في عام 1912، بعد رحيله عن الحزب الجمهوري".

وأشارت الصحيفة إلى أنه لم يظهر حتى الآن مرشح بديل في الانتخابات الرئاسية 2024، ولكن هناك احتمالات مثيرة للاهتمام بشأن أندرو يانغ، الذي شارك في الانتخابات التمهيدية في الحزب الديمقراطي لعام 2020، وأطلق حزب "إلى الأمام" العام الماضي، في الوقت الذي يمكن أن تقرر ليز تشيني، المتشددة والمناهضة لترامب، أن تعارض الرئيس الأمريكي السابق، سواءً من داخل الحزب الجمهوري أو خارجه.

وقالت الصحيفة إن استطلاعات الرأي أكدت أن الأمريكيين الذين تتراوح أعمارهم بين 18 عامًا إلى 49 عاماً هم الأكثر رغبة في الخروج من عباءة المرشحين بايدن وترامب، واللجوء إلى خيار ثالث مستقل.

ونقلت عن مارك بين، المدير المساعد لمركز هارفارد للدراسات السياسية الأمريكية، قوله: "تريد أمريكا المضي للأمام وليس العودة إلى الوراء، لم أشهد من قبل هذه العدد من الراغبين في التحول إلى المرشح المستقل".

ورأت "ذي تايمز" أن الاستطلاع يسلط الأضواء على المفارقة الكامنة في قلب الاستياء العام من نظام الحزبين الأمريكي، ففي حين إن الغالبية العامة من الأمريكيين لم ترغب في رؤية بايدن أو ترامب في بطاقة الاقتراع، فإن كليهما يظل المرشح الأول بين المؤيدين الملتزمين للحزبين.

ونوهت الصحيفة بأن "هناك 63% من الأمريكيين المشاركين في الاستطلاع أكدوا أنهم لا يريدون ترشح بايدن مجددًا، مقابل 55% منهم يرفضون أيضًا ترشح ترامب"، لا سيما أن ترامب سيكون في الـ78 من عمره في الانتخابات المقبلة، بينما سيكون بايدن على مقربة من عامه الـ82.

وذكرت الصحيفة أن الممثل الأمريكي الشهير والمصارع السابق، "دوين جونسون"، المعروف باسم "الصخرة"، والبالغ من العمر 49 عامًا، والذي يملك سادس أكبر حساب على "إنستغرام" بـ312 مليون متابع، ارتبط بأسماء المرشحين المستقلين المحتملين، حيث أشار لصحيفة "يو إس ايه توداي" إلى أنه يمكن أن يدرس الترشح للانتخابات الرئاسية الأمريكية، إذا كانت هذه رغبة الناس.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com