إقبال شعبي إسرائيلي غير مسبوق على حمل السلاح والمتشددون يتصدرون القائمة
إقبال شعبي إسرائيلي غير مسبوق على حمل السلاح والمتشددون يتصدرون القائمةإقبال شعبي إسرائيلي غير مسبوق على حمل السلاح والمتشددون يتصدرون القائمة

إقبال شعبي إسرائيلي غير مسبوق على حمل السلاح والمتشددون يتصدرون القائمة

تشهد إسرائيل زيادة غير مسبوقة على طلبات رخص حمل السلاح، وصفتها وسائل إعلام عبرية بأنها "تاريخية"، وذلك عقب العمليات المسلحة التي شهدتها المدن الإسرائيلية قبل عدة أسابيع، إلى جانب دعوة الحكومة للإسرائيليين لحمل السلاح.

وجاءت دعوة الحكومة الإسرائيلية، نهاية الشهر الماضي، على إثر العمليات التي نفذها فلسطينيون، وأدت إلى مقتل 11 إسرائيلياً وجرح آخرين، وتسببت في توتر أمني بإسرائيل والأراضي الفلسطينية.

وفي حينه، طالبت حكومة نفتالي بينيت الإسرائيليين بالتطوع في الخدمة الأمنية بصفوف الحرس المدني التابع للسلطات المحلية في المدن والبلدات الإسرائيلية.

وفي السياق، قال تقرير لصحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية إن الشرطة الإسرائيلية تلقت آلاف الطلبات للحصول على رخص لحمل السلاح، مشيراً إلى أن الشرطة أطلقت حملة تجنيد للإسرائيليين في الحرس المدني.

وأوضح تقرير الصحيفة أن الطلب على السلاح بلغ ذروته خلال الأيام القليلة الماضية، لافتاً إلى أن الحريديم من أكثر الفئات طلباً للحصول على رخصة حمل سلاح.

ونقلت الصحيفة عن مسؤول رفيع في وزارة الداخلية الإسرائيلية قوله: إن "الزيادة في عدد طلبات حمل السلاح في إسرائيل استثنائية وبمستوى تاريخي"، مؤكداً أن من بين المتقدمين مسلمين وعربا.

وأشارت الصحيفة إلى أن "المعطيات التي وصلتها تظهر أن مستوى طلبات الحصول على رخص حمل السلاح غير مسبوق، خاصة في حال مقارنته بأيام عملية حارس الأسوار في قطاع غزة العام الماضي".

وأكدت الصحيفة أنه "يمكن لأي إسرائيلي تخرج من قوات الأمن أن يتقدم بطلب لحمل السلاح من سن 21 عاماً، في حين يسمح للذين لم يخدموا في قوات الأمن بالتقدم للطلب من سن 27 عاماً"، لافتاً إلى أن الطلب الذي كان يستغرق عامين أصبح يستغرق في الوقت الحالي أسابيع.

وحسب الصحيفة، فإن الشرطة جددت الأيام الماضية دعوة رئيس الوزراء نفتالي بينيت للإسرائيليين بشأن حمل السلاح، كما أنها شرعت في حملة تجنيد مدنيين كمتطوعين في قوات الأمن.

الجدير ذكره أن لجنة المالية في الكنيست الإسرائيلي صادقت، أمس الاثنين، على تخصيص 61 مليون شيكل (حوالي 19 مليون دولار)؛ وذلك من أجل وقف العمليات الفلسطينية داخل إسرائيل وفي مدن الضفة الغربية.

وقال موقع "واي نت" العبري إن المبلغ سيتم استخدامه ضمن خطة لتحسين استعداد الشرطة للتعامل مع موجة العمليات المسلحة، موضحاً أن الميزانية تهدف إلى شراء وسائل للشرطة وتجنيد مزيد من المتطوعين، وغيرها من الاحتياجات الأمنية.

يذكر أن 11 إسرائيلياً قتلوا في ثلاث عمليات منفصلة خلال الأيام الماضية، وقعت في بئر السبع والخضيرة و"تل أبيب"، الأمر الذي دفع أجهزة الأمن الإسرائيلية لإعلان حالة الاستنفار، وتعزيز التواجد الأمني في مختلف المناطق.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com