ألمانيا تحقق في تجسس سيبراني روسي ضد "البوندستاغ"
ألمانيا تحقق في تجسس سيبراني روسي ضد "البوندستاغ"ألمانيا تحقق في تجسس سيبراني روسي ضد "البوندستاغ"

ألمانيا تحقق في تجسس سيبراني روسي ضد "البوندستاغ"

أعلنت النيابة الفدرالية الألمانية، اليوم الخميس، فتح تحقيق في شبهات بالتجسس السيبراني ضد نواب في البرلمان الألماني (البوندستاغ)، وفي أن تكون أجهزة الاستخبارات الروسية خلفها، وذلك قبل أسابيع من الانتخابات التشريعية.

وقال متحدث باسم النيابة لوكالة فرانس برس: "أريد أن أؤكد أننا فتحنا تحقيقاً في شبهة نشاط لجهاز استخبارات أجنبي".

وجاء كلامه رداً على أسئلة حول اتهامات وجّهتها، في مطلع الأسبوع الجاري، الحكومة الألمانية لأجهزة الاستخبارات الروسية بشأن هجمات "تصيّد" تستهدف برلمانيين ألمانيين.

وكانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية انتقدت بشدة محاولات روسيا للتأثير على الانتخابات التشريعية المقررة في 26 سبتمبر/ أيلول الجاري، التي ستنسحب بعدها المستشارة أنجيلا ميركل من السلطة بعد 16 عاماً في الحكم.

ووجّهت السلطات الألمانية أصابع الاتهام لأجهزة الاستخبارات الروسية، المسؤولة، بحسب برلين، عن هجمات تستهدف خصوصاً المحافظين من حزب ميركل، وحليفه في الحكومة الحزب الاشتراكي الديمقراطي.

وعلى مدى أشهر، حاول مقرصنون من عملية "غوست رايتر" (الكاتب الشبح)، المدبّرة من جانب أجهزة الاستخبارات الروسية، الوصول إلى حسابات البريد الإلكتروني الخاصة بنواب عن الأمة وآخرين محليين، وتمكنوا من قرصنة بعضها.

وكشفت مجلة "دير شبيغل" الألمانية هذه القضية في أغسطس/ آب الماضي.

وخلق المقرصنون بريداً إلكترونياً مشابهاً لذلك التابع لأشخاص يثق بهم النواب للإيقاع بهم، والتمكن من الوصول بشكل غير محدود إلى رسائل النواب، والتجسس على أصحاب القرار الرئيسين في البلاد.

وتسجل في ألمانيا منذ سنوات الكثير من قضايا التجسس، التي تحمّل برلين روسيا المسؤولية عنها.

يأتي ذلك رغم سياسة الحوار والتعاون التي انتهجتها ميركل حيال موسكو خلال عهدها، حتى لو كان ذلك يعني توتير العلاقات بين ألمانيا والولايات المتحدة.

وكانت متحدثة باسم وزارة الخارجية الألمانية اتهمت، يوم الإثنين الماضي، روسيا بالضلوع في هجوم إلكتروني جديد على البرلمان الألماني (البوندستاغ).

وأضافت المتحدثة للصحفيين: ”الحكومة الألمانية لديها معلومات يعتد بها بأن أنشطة الكتابة المدسوسة على الموقع منسوبة لعاملين بالقطاع الإلكتروني تابعين للدولة الروسية، أو لجهاز المخابرات العسكرية الروسي“، بحسب وكالة رويترز“.

وتابعت أن ”هذا السلوك غير مقبول، ويشكل تهديدا لألمانيا“.

وقالت المتحدثة إن ”الحكومة الاتحادية تدعو روسيا إلى أن تضع حدا على الفور لمثل هذه الأنشطة، وتؤكد على ذلك بشدة“.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com