لأول مرة منذ الحرب الباردة.. بريطانيا تزيد ترسانة رؤوسها النووية بأكثر من 40%
لأول مرة منذ الحرب الباردة.. بريطانيا تزيد ترسانة رؤوسها النووية بأكثر من 40%لأول مرة منذ الحرب الباردة.. بريطانيا تزيد ترسانة رؤوسها النووية بأكثر من 40%

لأول مرة منذ الحرب الباردة.. بريطانيا تزيد ترسانة رؤوسها النووية بأكثر من 40%

كشفت بريطانيا عن اعتزامها زيادة مخزونها من الأسلحة النووية، في تغيير لسياستها لنزع هذا السلاح بعد نهاية الحرب الباردة.

ويتوقع أن يعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، في وقت لاحق اليوم الثلاثاء، أن بريطانيا ستعزز ترسانتها من الرؤوس النووية بأكثر من 40%؛ للحفاظ على أمنها في بيئة عالمية محفوفة أكثر بالمخاطر، وفي مواجهة تهديدات تكنولوجية جديدة.

وسبق أن خفضت بريطانيا ترسانة الرؤوس النووية. وفي 2010 حددت الحكومة حدا أقصى للرؤوس النووية عند 180 بحلول منتصف 2020. وألغى جونسون في وقت سابق هذا الحد، وأعلن زيادة الحد الأقصى إلى 260 رأسا نوويا.



وقالت بريطانيا في مراجعة أمنية ودفاعية، إنها "تواجه مخاطر من دول مسلحة نوويا، ودول نووية ناشئة، ودول ترعى الإرهاب النووي"، مضيفة أن ردعها النووي ضروري لضمان أمنها وأمن حلفائها.

وذكرت الحكومة في المراجعة، "بعض الدول تعزز وتنوع ترساناتها النووية بدرجة كبيرة الآن، زيادة المنافسة الدولية وتحديات النظام العالمي وانتشار تكنولوجيات قد تكون مدمرة، تشكل جميعها تهديدا للاستقرار الاستراتيجي".

كما تعتزم بريطانيا استبدال رؤوسها النووية الراهنة بأخرى جديدة قادرة على العمل طوال فترة تشغيل أربع غواصات جديدة يجري تشييدها، وستدخل الخدمة في مطلع ثلاثينيات القرن الحالي.

 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com