الصورة المعدلة الأخيرة للأميرة كيت ميدلتون والتي أثارت الجدل في بريطانيا
الصورة المعدلة الأخيرة للأميرة كيت ميدلتون والتي أثارت الجدل في بريطانياقصر كنسغنتون

الإنترنت يفقد العائلة المالكة في بريطانيا السيطرة على صورتها

قالت صحيفة "نيويورك تايمز" إنه بفعل الإنترنت، يمكنك تتبع الصورة المعدلة رقميًّا لأميرة ويلز كيت ميدلتون، بعد أن تبنت مع زوجها الأمير وليام، إلى جانب شقيقه هاري، وسائل التواصل الاجتماعي منذ البداية كوسيلة لتجاوز الصحافة الشعبية.

وأضافت الصحيفة أن وسائل التواصل الاجتماعي أعطت الجيل الأصغر من أفراد العائلة المالكة وسيلة لتجاوز الصحف الشعبية التي يمقتونها، إذ يمكنهم نشر أخبار وصور منسقة بعناية لأنفسهم على منصات مثل "إنستغرام وتويتر"، دون وساطة من صحف لندن أو المصورين المتربصين.

وكان حادث السيارة المميت الذي تعرَّضت له الأميرة الراحلة ديانا، بعد مطاردة عالية السرعة من قبل المصورين في باريس، بصمة دائمة على ابنيها ويليام وهاري، فقد نشأوا وهم يتعهدون بعدم المشاركة فيما اعتبروه علاقة سامة بين العائلة المالكة والصحافة، بحسب الصحيفة الأمريكية.

أخبار ذات صلة
كيت ميدلتون تعتذر عن صورتها "المعدلة"

لكن الصحيفة قالت إن صورة الأميرة كيت المعدّلة، التي نُشرت على وسائل التواصل الاجتماعي والتقطتها الصحف ومحطات البث في جميع أنحاء العالم، أججت من دوامة الشائعات ونظريات المؤامرة التي تطارد أميرة ويلز منذ خضوعها لعملية جراحية في البطن وانحسارها عن أعين الناس قبل شهرين.

ومثلها تحدثت ميغان زوجة هاري مؤخرًا عن المعاملة "البغيضة" التي تعرَّضت لها أثناء حملها بأطفالها، في وقت كانت تحاول فيه مجابهة عاصفة الإنترنت.

وقال راسموس كلايس نيلسن، مدير معهد "رويترز" لدراسة الصحافة بجامعة أكسفورد: "لا بدَّ أنَّ التعامل مع هذا أمر صعب للغاية، وفي كثير من الأحيان النساء هنّ المعرضات لأسوأ أنواع التنمر والمضايقات".

أخبار ذات صلة
4 علامات تؤكد تعديل صورة كيت ميدلتون الأخيرة بالفوتوشوب.. وتصاعد الجدل

وأسهمت ميدلتون، عن غير قصد، في خلق أجواء دافئة من خلال تغيير صورة عيد الأم لها ولأطفالها الثلاثة، مما أثار التكهنات عبر الإنترنت، لكن بعض الأشخاص شاركوا نظريات مفضلة حول كيفية التلاعب بالصورة، بحسب ما ذكرت "نيويورك تايمز".

ووفق الصحيفة، فإنه بعد أن شرعت كيت في السيطرة على صورتها، وجدت نفسها في مأزق لا يختلف عن بعض أسلافها الملكيين، حيث يلاحقهم مجموعة عبر الإنترنت لا تقل وحشية عن المصورين الذين طاردوا ديانا في باريس.

وأشارت إلى المضايقات عبر الإنترنت التي تعرَّض لها كل من هاري وميغان حين أعلنا زواجهما، إذ قال هاري "منذ أن اعترفنا بأننا زوجان، غمرتنا الاستهزاءات العنصرية والتهديدات بالقتل على وسائل التواصل الاجتماعي".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com