الممثلة لينا العربي
الممثلة لينا العربيمتداولة

"أسطورة المنتقمة".. من هي لينا العربي بطلة أحدث مسلسل أكشن فرنسي؟

لفت مسلسل الأكشن الفرنسي "أسطورة المنتقمة" أنظار كثيرين، ليس فقط لأنه يقدم الوجه المظلم لعاصمة النور باريس ويدور في أجواء من الأكشن والإثارة على وقع معارك دموية، بل لأن "تترات" العمل الذي يعد من إصدارات "نتفلكس" الحديثة، تصدّرها اسم "لينا العربي" الذي بدا غامضا لكثيرين.

ويسبق اسم وصورة "لينا" على بوستر المسلسل، ممثلين فرنسيين مخضرمين مثل مارينا فوا، وماثيو كاسوفيتز. وتُظهر الممثلة الفرنسية الشابة ذات الأصول العربية براعة لافتة في مشاهد الحركة والقتال المتلاحم وجها لوجه، فضلا عن المشاهد الخطرة ومعارك المدافع والأسلحة الثقيلة ضمن دراما مشوقة تبرز عالم المافيا وعصابات الجريمة المنظمة.

لا تنشط "لينا" على مواقع التواصل الاجتماعي وهي قليلة الظهور إعلاميا؛ ما يجعل المعلومات المتوفرة عنها شحيحة، لكن المؤكد استنادا إلى مصادر إنجليزية وفرنسية وعربية موثوقة أنها فرنسية من أصول مغربية؛ إذ هاجر والداها إلى فرنسا وأقاما في منطقة "شوازي لوروا" التابعة لإقليم "فال دو مارن"، وأنجبا ابنتهما في 1994.

حصلت على شهادة "البكالوريا العلمية" مع مرتبة الشرف من مدرسة "ليسيه براسينز" في باريس، ثم درست العلوم التطبيقية والرياضيات في جامعة "فرساي" لمدة عام، قبل أن تتحول إلى دراسة الصحافة في "المعهد الأوروبي للصحافة" في باريس.

 بدايتها الفنية جاءت في عام 2012 من خلال أدوار بسيطة لكنها لم تلفت الأنظار إلا في 2016، من خلال دورها في فيلم "زفاف"، الذي جسدت فيه شخصية "زهيرة"، الفتاة البلجيكية من أصول باكستانية والتي تجبرها أسرتها على الزواج من شخص لا تحبه، وهي الأحداث المقتبسة من قصة حقيقية. وقد نالت عن الدور جائزة "أفضل ممثلة" في مهرجان "أنجوليم" الفرنسي المخصص للفيلم الفرانكفوني.

الملامح العربية التي يحملها وجه لينا عادت لتحكم ترشيحات المنتجين والمخرجين لها، كما حدث في فيلم "لا تتركني" الذي قدمت فيه دور فتاة فرنسية من أصول عربية تنجذب لعالم التنظيمات المتطرفة، كما شاركت في مسلسلي" مطبخ كابول"، و" شأن عائلي".

تعمل والدة "لينا" صيدلانية، وهي تعشق السينما الكلاسيكية؛ ما جعلها تعرض روائع الأفلام على ابنتها منذ الصغر. واللافت أنه عُرض على "لينا" دور وهي طالبة جامعية لكنها رفضته؛ بسبب احتوائه على مشهد تخلع فيه البطلة ملابسها، وذهب الدور إلى ممثلة أخرى رفضت نفس المشهد.

وعندما طُرح على لينا سؤال عن أزمة الهوية، نفت معاناتها منها، قائلة: "أنا فرنسية مولودة في هذه البلاد ولا أواجه مشكلات في التأقلم على الإطلاق، أنا الجيل الثاني من أسرة مغربية اتخذت من فرنسا وطنا بديلا". 

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com