أبرز أفلام الجريمة في 2015‎

أبرز أفلام الجريمة في 2015‎

المصدر: شبكة إرم الإخبارية - مهند الحميدي

كان العام 2015 عاماً جيداً بالنسبة لأفلام الجريمة والإثارة، إذ قدم مجموعة من الأفلام بميزانيات عالية، بالإضافة إلى اعتماد بعضها على أسماء مجموعة من أبرع نجوم هوليوود.

وتقدم شبكة ”إرم“ الإخبارية عرضاً مختصراً لأبرز أفلام الجريمة خلال العام 2015.

الأسطورة Legend

يحاكي الفيلم الواقع باستناده على قصة حقيقية، تدور أحداثها حول السيرة الذاتية للشقيقَين التوأم، رونالد، وريجنالد كراي، اللذان يعتبران من أعمدة الجريمة المنظمة في خمسينيات وستينيات القرن الماضي، وأبرز من هدد الحياة الاجتماعية العامة، في العاصمة البريطانية لندن، مركزاً على اختلاف طريقة تفكيرهما، على الرغم من تطابقهما في الشكل، ومتابعة صعود نجمهما في عالم الجريمة، حتى انهيارهما الأخير، ودخولهما السجن، وهو من إخراج وتأليف براين هيغلند، وبطولة النجم العالمي توم هاردي، الذي يؤدي دور الشقيقَين في الوقت ذاته.

الكلب أكل الكلب Dog eat dog

انخراط جريء في عالم الجريمة، يقدم جرعة من الإثارة، ويروي حكاية ثلاثة سجناء سابقين، يعيشون في الأحياء الفقيرة لمدينة لوس أنجلوس، يتم استئجارهم من قبل إحدى العصابات لتنفيذ عملية خطف، ويفقد أبطال الفيلم السيطرة، إثر إخفاقهم في تنفيذ المهمة، ليلوذوا بالفرار باذلين أقصى طاقتهم لمنع تعرضهم للاعتقال، والعودة إلى السجون، مهما كلفهم الأمر، وهو من إخراج بول شريدر، المرشح مرتَين لجائزة السعفة الذهبية، ومرتَين لجائزة الغولدن غلوب.

القداس الأسود Black Mass

بطولة النجم المحبوب جوني ديب الذي فاجأ جمهوره بشكل جديد، وتدور أحداثه حول قصة حقيقية، وقعت في سبعينيات القرن الماضي، لصديقَين ترعرعا معاً في شوارع مدينة بوسطن، ويلتقيان بعد عشرات الأعوام، وقد تغيرت مصائرهم، إذ يستلم أحدهما وظيفة مهمة كعميل في مكتب التحقيقات الفيدرالي، أما الآخر فينخرط في عالم الجريمة، ليصبح عرّاب إحدى أشرس العصابات الأيرلندية، لتضعه الحكومة في قائمة أكثر 10 مطلوبين لمكتب التحقيقات الفيدرالي.

السيد هولمز Mr. Holmes

تعود شخصية المحقق شارلوك هولمز البوليسية الشهيرة للظهور في الشاشة الكبيرة، ليخوض مغامرة جديدة في عالم المخبرين السريين، في الريف الإنكليزي عام 1947، ليظهر هولمز عجوزاً في الـ 93 من عمره، يعيش حياة هادئة، ويمارس شغفه بتربية النحل، بعيداً عن المغامرات البوليسية التي اشتُهِر بها، وأثناء حضور هولمز لأحد العروض السينمائية، يفاجئ بفيلم يروى إحدى مغامراته، فيعبر عن انزعاجه ورفضه للمبالغات التي شابت الفيلم، الذي روج لقصص بطولية لم تحدث معه، ويعتمد هولمز الذي بدأ يعاني من مشاكل في ذاكرته وقدرته العقلية، على الصبي روجر في محاولاته الكشف عن ملابسات آخر القضايا التي تولاها، حين كان في مكتبه بشارع بيكر، في لندن، وتسببت في تقاعده، لغموضها وبقائها دون حل.

الهدية The Gift

يروي قصة زوجين متحابين انتقلا حديثاً من شيكاغو إلى كاليفورنيا، بالقرب من مكان نشأة الزوج، ليبدءا حياة جديدة، بعض الضغط الذي تعرضا له خلال تجربة مريرة وإجهاض الزوجة جراء ضغط العمل، ويعيش الزوجان في حالة من الرهاب والضغط والتوتر بعد دخول صديق قديم إلى حياتهما الهادئة، ليبدأ صديق المدرسة السابق بممارسة ألعاب صبيانية، تتمثل بالتحرش بزوجة صديقه، عبر إرسال هدايا فاخرة، ومع توالي الأحداث والهدايا، يتكشف الغموض الذي يكتنف العلاقة بين أصدقاء الطفولة، والحقد الدفين الذي يكنه الصديق الطارئ للزوج، نتيجة ثأر قديم، لم يتمكن المتحرش من نسيانه، على الرغم من مرور أعوام طويلة منذ تخرجهم من المدرسة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com