رغم انخفاض المواشي.. أسعار اللحوم تثير غضب المصريين قبل عيد الأضحى – إرم نيوز‬‎

رغم انخفاض المواشي.. أسعار اللحوم تثير غضب المصريين قبل عيد الأضحى

رغم انخفاض المواشي.. أسعار اللحوم تثير غضب المصريين قبل عيد الأضحى

المصدر: محمود صلاح - إرم نيوز

يثير الارتفاع المفاجئ على أسعار اللحوم حالة من الغضب في مصر قبل عيد الأضحى المبارك من كل عام، إلا أن غضب المصريين في هذا العام مختلف عن الأعوام السابقة بسبب ارتفاع أسعار اللحوم رغم انخفاض أسعار بيع المواشي منذ قرابة 7 أشهر.

”المواشي“ مصدر للعيش

ويعاني الكثير من الفلاحين ومربي المواشي من أسعارها، حيث تكبدوا خسائر فادحة هذا العام، واشتكى زكريا أبوزيد، تاجر مواشٍ ومربٍّ في محافظة البحيرة، من الانخفاض الملحوظ في أسعار البهائم، مقارنة بالأعوام السابقة، إذ تسببت في حدوث خسائر عالية لدى المربين والتجار أيضًا.

وقال أبوزيد لـ“إرم نيوز“ إن ”آلاف الأسر في الريف المصري يعيشون على تربية المواشي، وهي مصدر رزقهم الأول، لسد احتياجاتهم والقدرة على استمرار العيش، ولكن بعد الانتكاسة التي شهدتها في الآونة الأخيرة، أدت إلى تدهور حالة العديد، خاصة المربين الصغار، وهو ما تسبب في أن تجنب بعضهم التربية إطلاقًا، واستمر البعض الأخير تحت ضغط، أملًا في أن تعود الحياة كما كانت“.

وأضاف أبوزيد أن الأمر لم يتوقف على انخفاض سعر المواشي فحسب، ولكن ازداد الوضع سوءًا بارتفاع أسعار الأعلاف، ضاربًا مثلاً: ”حِمل التبن كان بـ400 جنيه، حاليًا تخطى الـ1200 جنيه، وهذا عدا الأعلاف التي تستوردها مصر من الخارج، مثل فول الصويا وغيره“.

سبب الانخفاض

وقال محمد شرف، نائب رئيس شعبة القصابين في مصر، إن ”المجازر على كامل الاستعداد لاستقبال عيد الأضحى، حيث انتهت من الصيانة، وبالتأكيد توجد حالة طوارئ في كل القطاعات خلال الأيام المقبلة للانتهاء من عيد الأضحى المبارك“.

وأضاف شرف في حديث لـ“إرم نيوز“ أن الإنتاج المحلي والمستورد متوفر بكثرة في الأسواق، وكذلك الأغنام، وكل هذا توقف على حركة البيع والشراء، التي تختلف من أسبوع لآخر، لأن البعض يشتري حاليًا، والبعض الآخر يشتري ليلة العيد، وهذا يحدث اختلافًا في نوعية البيع والشراء.

وأكد شرف أن سبب ارتفاع أسعار اللحوم، وانخفاض سعر المواشي، هو زيادة تكلفة الإنتاج، ولكن لو وجد سحب من المستهلكين فلن توجد مشكلة في ذلك، مضيفًا أن ذبح المواشي يتسبب في إهدار الثروة الحيوانية وتعرضها للخطر مستقبلًا، وهذا تتم مواجهته من خلال الرقابة من وزارة التموين، ومعاقبة الذين يذبحون خارج المجازر.

أما سعيد عبد الجيد، مربي المواشي الذي يعمل جزارًا، فأكد لـ“إرم نيوز“ أن السبب وراء انخفاض أسعار المواشي، هو استيراد اللحوم من الخارج، وهذا يسبب ركودًا في الأسواق المحلية، مضيفًا أنه من كان يتملك أبقارًا وجواميس قبل 8 أشهر، كان من أغنياء المنطقة، وحاليًا من يمتلكون هذه الحيوانات هم من أشد الناس استياء من الظروف.

وأوضح سعيد الذي يمتلك مزرعة مواشٍ في البحيرة، سبب احتفاظه بالمواشي في المزرعة حتى الآن وعدم بيعها قائلا: ”يبقى حرام عليَّ أشتري البقرة بـ25 ألف جنيه، وبعد ما أكّلها سنة كاملة، وتلد أبيعها هي وابنها بـ17 ألف جنيه (..) أنا أموتها أحسن، أو أذبحها لأولادي يأكلوها!“.

وأضاف الجزار أن التناقض الذي يحدث الآن بين أسعار اللحوم والمواشي، كان من المتوقع حدوثه، لأن المواشي تمر بحالة من الرخص منذ أشهر، في حين أن الحكومة تستورد لحومًا من الخارج، وبالتالي ”سوف ألتزم بما حددته الوزارة في أسعار بيع اللحوم“.

الأسعار أفضل من العام الماضي

ورد المهندس عبد المنعم خليل، مدير عام المنتجات الحيوانية بوزارة التموين والتجارة الداخلية، على ما ذكره المشتكون من ارتفاع أسعار اللحوم المعروضة في الأسواق حاليًا، والانخفاض الواضح في سعر المواشي الحية لدى مالكي المزارع الحيوانية.

واستنكر خليل في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“ ارتفاع أسعار اللحوم، حيث وصل سعر كيلو اللحم في الأرياف إلى 100 جنيه، وفي المدن 110 جنيهات، وبالنظر إلى العام السابق فقد وصل سعر الكيلو إلى 150 جنيهًا، وهذا العام الأسعار أقل من سابقيه بكثير، سواء في الضأن أو الحي، أو البرازيلي المجمد، وهذا يوضح الانخفاض في الأسعار قبل العيد عن العام السابق.

وفسر عبد المنعم خليل، انخفاض أسعار المواشي الحية، بكثرة المعروض في الأسواق، بجانب اللحوم السودانية والبرازيلية التي خلقت توازنًا في الأسواق المصرية، وهذا يعود إلى الخطة الاستراتيجية التي وضعتها الوزارة لمواجهة غلاء الأسعار خلال الموسم.

وأكد خليل أن ارتفاع سعر الأعلاف سببه انخفاض سعر المواشي، حيث يلجأ الفلاح لبيعها لعدم قدرته على تربيتها، وهذا تسبب بوفر المعروض في الأسواق، وكل هذا يصب في مصلحة المستهلك فقط، مبينًا أن البعض لجأ لذبح إناث المواشي بسبب ارتفاع سعر الأعلاف وانخفاض سعر الأبقار، وهذه تعد جريمة يعاقب عليها القانون، لأنها تؤثر على الإنتاج المصري في المستقبل، وتتم معالجة هذه المشكلة من قبل مباحث التموين والرقابة.

وأشار إلى أن المنافذ التابعة لوزارة التموين قادرة على سد حاجة المواطنين، فالشركة القابضة تمتلك 5 شركات أخرى، وكل شركة يوجد بها فروع بشتى المحافظات، وبالتالي ستكون قادرة على مواجهة وسد احتياجات المواطنين خلال الفترة الحالية في العيد.

وكان وزير التموين والتجارة الداخلية، علي المصيلحي، قد أعلن في وقت سابق أسعار اللحوم المطروحة في منافذ الوزارة والمجمعات الاستهلاكية، استعدادًا لموسم عيد الأضحى المبارك.

وجاءت الأسعار وفقًا لما أعلنه الوزير في مؤتمر صحفي عقد بمقر الوزارة كالتالي: اللحوم البرازيلية الطازجة 110 جنيهات للكيلو، والسودانية الطازجة 85 جنيهًا للكيلو، والمجمدة المستوردة 60 جنيهًا للكيلو، واللحوم البلدية الطازجة 110 جنيهات للكيلو، والضأن السودانية المبردة 95 جنيهًا للكيلو، والخراف الحية 62 جنيهًا للكيلو.

وحول استعدادات وزارة التموين للعيد، أوضح المصيلحي أن الشركة القابضة للصناعات الغذائية، بالتنسيق مع المحافظين، قامت بإنشاء 71 نقطة في 17 محافظة لبيع الخراف الحية، إضافة إلى 1259 مجمعًا ومنفذ تجزئة تابعة للشركة القابضة.

وذكر أنه سيتم استمرار عمليات البيع بفروع التجزئة أول وثاني وثالث أيام عيد الأضحى، كما يستمر البيع بفرع جملة رئيسي في عواصم المحافظات على مستوى الجمهورية لتوفير جميع السلع بالمحافظة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com