الفلسطينيون يهددون باللجوء إلى الجمعية العامة في حال استخدام واشنطن الفيتو بشأن القدس‎

الفلسطينيون يهددون باللجوء إلى الجمعية العامة في حال استخدام واشنطن الفيتو بشأن القدس‎

المصدر: أ.ف.ب

أعلنت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان، اليوم الإثنين، أن الفلسطينيين سيتوجهون إلى الحصول على دعم من الجمعية العامة للأمم المتحدة في حال استخدام الولايات المتحدة لحق النقض (الفيتو) ضد قرار لمجلس الأمن يرفض اعترافها بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

ومن المقرر أن يصوت مجلس الأمن الدولي، الإثنين، بدعوة من مصر، على مشروع قرار يرفض قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس كعاصمة للدولة العبرية.

وأكد وزير الخارجية رياض المالكي في بيان، أن الفلسطينيين سيتوجهون إلى الجمعية العامة في حال استخدام السفيرة الأمريكية نيكي هايلي للفيتو.

وأشار المالكي إلى أن هايلي تعتبر أن ”استعمالها لهذا الامتياز الحصري بالفيتو مصدر فخر وقوة، سوف نظهر لها ونؤكد أن هذا الموقف الذي تؤكد هي عليه هو موقف فردي انعزالي ومرفوض دوليًا“.

وبحسب المالكي، فإن الولايات المتحدة لن تتمكن في الجمعية العامة للأمم المتحدة من استخدام حق الفيتو.

ومن المقرر أن تعقد الجمعية العامة للأمم المتحدة جلسة عامة يوم الثلاثاء تشمل مناقشات عن حق الشعب الفلسطيني في تقرير المصير.

وقرر ترامب في السادس من كانون الأول/ديسمبر الماضي، الاعتراف بالقدس كعاصمة لإسرائيل في خروج عن السياسة الدولية، وأعلن اعتزامه نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، ما أثار موجة احتجاجات وإدانات دولية، حيث يشكل وضع القدس إحدى أكبر القضايا الشائكة في النزاع بين إسرائيل والفلسطينيين.

ولأول مرة منذ إعلان ترامب للقرار، ستعقد القيادة الفلسطينية مساء الإثنين اجتماعًا بحضور الرئيس الفلسطيني محمود عباس في مدينة رام الله، بالضفة الغربية المحتلة.

وسيقوم عباس يوم الثلاثاء بزيارة رسمية إلى السعودية يلتقي فيها العاهل السعودي الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي العهد محمد بن سلمان، بحسب وكالة وفا الفلسطينية الرسمية للأنباء.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في العام 1967، وأعلنتها عاصمتها الأبدية والموحدة في العام 1980، في خطوة لم يعترف بها المجتمع الدولي بما في ذلك الولايات المتحدة. ويرغب الفلسطينيون في جعل القدس الشرقية عاصمة لدولتهم المنشودة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com