اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن القدس.. ومسيرات غضب في واشنطن وجاكرتا تنديدًا بقرار ترامب

اجتماع طارئ لمجلس الأمن بشأن القدس.. ومسيرات غضب في واشنطن وجاكرتا تنديدًا بقرار ترامب
?????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????????

المصدر: الأناضول

يعقد مجلس الأمن الدولي، غدًا الاثنين، جلسة طارئة بناء على طلب مصر، للتصويت على مشروع قرار يطالب جميع الدول بالامتثال لقرارات المجلس السابقة المتعلقة بمدينة القدس.

وقال دبلوماسيون بالأمم المتحدة، إن مشروع القرار الذي تقدمت به مصر لمجلس الأمن، تم توزيعه في وقت متأخر من مساء الجمعة الماضي.

ويؤكد مشروع القرار، أن أي ”قرارات أو إجراءات تهدف لتغيير طابع القدس أو مركزها أو تكوينها الديمغرافي ليس لها أي أثر قانوني“، بحسب المصادر ذاتها.

كما تشدد مسودة القرار، على أن اعتبار أي قرارات متعلقة بوضعية مدينة القدس ”لاغية وغير قانونية امتثالًا لقرارات المجلس ذات الصلة“.

ولا تشير المسودة إلى قرار الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الذي اتخذه في السادس من كانون الأول/ديسمبر الجاري بشأن اعترافه بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وتتمتع واشنطن، إضافة إلى 4 دول أخرى هي: ورسيا، والصين، وبريطانيا، وفرنسا، بحق استخدام النقض ”الفيتو“ لمنع صدور القرار.

ويتطلب تمرير القرار موافقة 9 دول من إجمالي أعضاء المجلس البالغ عددهم 15 دولة، شريطة ألا تعترض عليه أي من الدول الخمس دائمة العضوية. وتعتبر مصر العضو العربي الوحيد بالمجلس حاليًا.

يأتي هذا بعد موجة من الغضب التي خلفها قرار ترامب في العديد من الدول العربية والإسلامية والعالم، إذ خرجت مسيرات عدة تندد بقرار ترامب وتؤكد أن القدس عاصمة للدولة الفلسطينية.

كما يأتي، في ظل رفض رسمي كبير لقرار ترامب، إذ رفضت سابقًا 14 دولة في مجلس الأمن القرار وأعلنت رفضها نقل سفاراتها إلى القدس، مؤكدة أن القدس يجب أن تظل ضمن تفاهمات الحل النهائي بين الفلسطينيين والإسرائيليين.

علم فلسطين يرفرف قرب البيت الأبيض

وفي هذا السياق، تظاهر الآلاف في العاصمة الأمريكية واشنطن، للتعبير عن رفضهم لاعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ونظّم التظاهرة التي جرت الأحد، قرب البيت الأبيض، المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية، وشارك فيها مجموعات عديدة إسلامية وغير إسلامية.

ورفع المتظاهرون علمًا فلسطينيًا ضخمًا يصل طوله 50 مترًا، ونادوا بالحرية لفلسطين، ووجوب إنهاء الاحتلال الإسرائيلي. كما هتف المتظاهرون الذين توافدوا إلى واشنطن من ولايات عدة، ضدّ الرئيس الأمريكي.

وفي كلمة له خلال التظاهرة، انتقد أمين عام ”المجلس الأمريكي للمنظمات الإسلامية“، أسامة جمال، قرار ترامب، ودعا العالم إلى الاتحاد تجاه خطوة الإدارة الأمريكية هذه.

وكان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أعلن في الـ 6 من كانون الأول/ ديسمبر اعتراف بلاده رسميًا بالقدس ”بشقيها الشرقي والغربي“ عاصمة لإسرائيل، والبدء بنقل سفارة بلاده إلى المدينة المحتلة.

80 ألف متظاهر في إندونسيا

ومن جهة أخرى، نظم عشرات الآلاف من الإندونيسيين مسيرة من الميدان الرئيس في العاصمة ”جاكرتا“ إلى ميدان آخر في المدينة، اليوم الأحد، احتجاجًا على قرار ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وهذا هو أكبر احتجاج في إندونيسيا منذ الخطوة المثيرة للجدل التي أعلنها ترامب، إذ قدرت الشرطة عدد المشاركين في المسيرة التي نظمتها بضع جماعات إسلامية بنحو 80 ألفًا.

واتسم الاحتجاج بالسلمية لكن أفراد الشرطة الذين كانوا يقفون وراء الأسلاك الشائكة حالوا دون تقدم المحتجين عند السفارة الأمريكية في ”جاكرتا“.

وذكر متحدث باسم الشرطة، أن 20 ألفًا من أفراد الشرطة والجيش انتشروا في المدينة لضمان الأمن.

وكان قرار ترامب قوبل برفض وغضب عربي وإسلامي، وقلق وتحذيرات دولية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com