بالصور.. موسيقى ”الراب“ وسيلة للتدريس بهذه الدولة والنتائج مذهلة – إرم نيوز‬‎

بالصور.. موسيقى ”الراب“ وسيلة للتدريس بهذه الدولة والنتائج مذهلة

بالصور.. موسيقى ”الراب“ وسيلة للتدريس بهذه الدولة والنتائج مذهلة

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

يستخدم كورت مينار، 33 عامًا، وهو معلم الرياضيات في مدرسة ”ابن دونغ“ الثانوية في كيب تاون في جنوب أفريقيا، إيقاع الهيب هوب والقوافي لجعل دروس الرياضيات أكثر متعة لطلابه.

وعادة ما يعتبر الغناء أو الاستماع إلى الموسيقى خلال التواجد في الفصل أمرًا سيئًا، لكن هذا المعلم خرق القاعدة وجعل الموسيقى عنصرًا لا غنى عنه في فصله، حيث يستخدم مصمم الرقصات السابق وفنان الهيب هوب، خلفيته الموسيقية لجعل عملية تعلم الرياضيات أسهل وأمتع بكثير لطلابه.

ويقول ”مينار“ إن معظم الأطفال اليوم يحبون الموسيقى والإيقاع، ولهذا قام بالجمع بين منهج الرياضيات التقليدي والموسيقى التي يحبونها لجعل المنهج أسهل.

وبحسب مجلة ”أوديتي“، يقول المعلم الجنوب أفريقي إنه مثل بعض طلابه، كافح في المدرسة الابتدائية بسبب المناهج المملة فقد كان طفلًا مفرط النشاط وكانت لديه مشكلة في التركيز على المواضيع مثل الرياضيات، ولكن مع تقدمه في السن أدرك أن هذا ليس خطأه وأن نظام التعليم العام التقليدي لا ينجح مع الجميع، لذلك قرر أن يبتكر منهجًا جديدًا من شأنه أن يثير اهتمام الطلاب باستخدام موسيقى الراب.

وقال كورت مينار ”الطريقة التقليدية للتدريس تفيد الأشخاص الذين يتعلمون القراءة والكتابة أو المتعلم المستقل ولكن هناك طلاب في الصف الثامن لا يستطيعون الإجابة عن أسئلة الصف الرابع ومن خلال الهيب هوب ابتكرت طريقة تدريس تلبي احتياجات المتعلم الإبداعي والمفرط النشاط أو الذي يعاني من عسر القراءة“.

وبمساعدة بعض الأصدقاء، صنع مينار ألبومًا عن الرياضيات بأغاني مدتها 60 ثانية بأسماء مثل كري-إيت وتريك أونوميتري وفان غارد، حيث يغني جداول الضرب على إيقاع الهيب هوب، ومن ثم يجعل طلابه يغنون معه على الموسيقى الصادرة من جهاز الكمبيوتر المحمول كما يشجع على الرقص داخل الصف، ويساعد الأطفال على حب التعلم.

وحتى الآن، صنع كورت أغاني لجداول الضرب فقط، وكانت النتائج إيجابية جدًا ما دفعه للعمل حاليًا على مواد تعليمية جديدة وخطط لتدريس طلابه.

وقال معلقًا على النتائج ”لقد رأيت بعض النتائج الجيدة في فصولي، ولكن لرؤية نتيجة أكبر أنا بحاجة إلى تحضير المزيد من المواد التعليمية وخطط التدريس، ولدي الكثير من الأفكار الأخرى التي ما زلت أريد تنفيذها، ولكن الأمر سيستغرق بعض الوقت“.

ومنذ أن جلب مينار موسيقى الهيب هوب إلى الفصول، شهد اضطرابات أقل خلال الحصص وأصبح الحضور 100٪ باستمرار، كما ارتفعت درجات الطلاب بشكل كبير وأصبح الأطفال يحبون تعلم الرياضيات حقًا.

ويبدو أن كورت مينار يريد تحدي الطريقة التقليدية للتدريس لكنه لا يقول إنها ليست ناجحة، بل ليست ناجحة مع الجميع، لأن الطلاب لا يتعلمون بنفس الطريقة، فمبادرته تهدف إلى إظهار أننا بحاجة إلى إبقاء عقولنا منفتحة عندما يتعلق الأمر بتعليم الأطفال.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com