بذريعة نشر “الرذيلة” الغربية.. إيران تسجن وتجلد مغني راب 74 جلدة

بذريعة نشر “الرذيلة” الغربية.. إيران تسجن وتجلد مغني راب 74 جلدة

 قضت محكمة، اليوم السبت،على مغني راب إيراني بالسجن خمس سنوات والجلد 74 جلدة،  بعد إدانته بنشر الرذيلة الغربية في إيران.

ويعد أمير حسين مقصودلو، الذي يحمل اسما “فنيا هو وتا تا-لو” واحدا من عدد متزايد من المطربين الذين عادة ما يقدمون عروضًا سرية لجمهور محدد في إيران، وذلك بسبب أن الأسلوب الغنائي المفضل لديهم للأداء في هذه الحالة، موسيقى الراب الممنوع في إيران.

وتم توجيه تهم نشر الرذيلة الغربية للمغني في وقت سابق من هذا العام، حيث تم تأجيل قضيته بالمحكمة لمدة شهرين، حين تم سجنه وسط ذلك بتهمة إهانة القاضي وحينما اعتذر، أطلق سراحه بكفالة حتى يتمكن من استكمال محاكمته.

وجاء حكم اليوم السبت، تخفيفًا للحكم الأول الذي تلقاه والذي كان مقررًا أن يقضي بمقتضاه 10 سنوات في السجن.

وبرغم أن إيران سمحت في السنوات الأخيرة، لموسيقى البوب بشق طريقها إلى داخل البلاد، لكن الفنانين الذين يؤدون ألوانًا موسيقية أخرى مثل الراب والهيب هوب والميتال يجدون أنفسهم محظورين في كثير من الأحيان، وحتى الفنانين غير المحظورين يضطرون للأداء في إطار مبادئ توجيهية صارمة، فيما العروض التي يتم منحها تصريحًا رسميًا تواجه عادة احتجاجات ضدها من قبل رجال الدين والمتشددين.