هل تشارك السعوديات في بطولة ”البلوت“ المليونية؟

هل تشارك السعوديات في بطولة ”البلوت“ المليونية؟

المصدر: فريق التحرير

أثار إعلان الهيئة العامة للرياضة موافقتها على تنظيم بطولة السعودية لـ ”البلوت”، سؤالًا عن مدى مشاركة النساء في البطولة المليونية.

وتنتشر اللعبة في صفوف النساء السعوديات بشكل كبير، وهو ما جعل منها غير مقتصرة على الرجال، حيث ترى العديد من النساء أن لها فوائد كثيرة منها تنمية سرعة البديهة والذكاء.

مجالس نسائية للبلوت

وبحسب صحيفة ”سبق“ المحلية، قالت سماح الراشد إنها تعلمت أساسيات البلوت من أحد مواقع الإنترنت المتخصصة في هذه اللعبة، وبعد أن كانت ترى أن لعبة البلوت لغزًا محيرًا، وأمرًا ظل يلفت انتباهها عندما كانت تشاهد والدها وأشقاءها يلعبونها ساعات من دون ملل، أصبحت خبيرة في فنونها، ولاسيما بعد أن وافق والدها على تعليمها بعض الحيل الخاصة بهذه اللعبة التي تشتهر في أوساط الرجال. وتؤكد أنها لن تتردد في المشاركة في البطولة لو سُمح لها بذلك.

أما خلود السلمان، فقد أكدت أنها تعلمت اللعبة على مدى أشهر، ثم نقلت التجربة إلى شقيقاتها وقريباتها وصديقاتها؛ ليلعبنها معًا عندما يجتمعن، حتى أضحت معظم جلساتهن لا تخلو من ”تربيعة البلوت“، التي تستمر ساعات طويلة.

وقالت إن كثيرًا من الأوساط النسائية أصبحت لا تخلو من وجود ”البلوت“؛ كونها تمتاز بالمتعة والتفاعل والتفكير.. وتتمنى أن يُسمح لهن بالمشاركة في هذه البطولة.

ريناد القحطاني قالت: ”كنتُ أول من تعلم البلوت بين صديقاتي؛ فأصبحت معلمة لهن، وكنا نلعب بشكل شبه يومي، ولكنني الآن أصبحت ملتزمة بوظيفتي وأبنائي؛ وهو ما جعلني أجتمع مع صديقاتي متى ما سنحت الفرصة كي نلعب قرابة خمس ساعات متواصلة في إجازة نهاية الأسبوع“.

خمول وشتم

ورغم الحديث عن فوائد لعبة البلوت، إلا أن هناك من يتحدث عن مضارها، حيث تقول فوزية الشهري إنها تسبِّب الخمول والكسل وقلة الحركة.

وأضافت: ”في الكثير من الأحيان تنتهي هذه اللعبة بالسب والشتم بين الفريقين لدرجة أن يصل الأمر إلى التعارك بالأيدي“.

وكانت الهيئة العامة للرياضة في السعودية قد حددت موعد إقامة البطولة في الفترة من الـ4 إلى الـ8 من أبريل المقبل في مركز ”أبسك للمعارض والمؤتمرات“ بمدينة الرياض، ومن المتوقع أن تغري جائزة البطولة هواة هذه اللعبة الشعبية.

500 ألف ريال

وخصصت الهيئة العامة للرياضة 500 ألف ريال لصاحب المركز الأول، ووصيفه 250 ألف ريال، والمركز الثالث 150 ألفًا، بينما سيحصل صاحب المركز الرابع على 100 ألف ريال.

جدل

وكان الإعلان عن تنظيم البطولة قد أثار الكثير من ردود الفعل بين من يعتبرها إرثًا اجتماعيًا وبين من يعتبرها نوعًا من أنواع القمار المحرم في البلاد التي تطبق الشريعة الإسلامية.

وكان وسم #بطولة_المملكة_للبلوت تصدر قائمة الوسوم النشطة في السعودية على موقع التواصل الاجتماعي تويتر.

وقال المغرد ”بتال القوس“ : ”البلوت إرث اجتماعي سعودي، وإعلان بطولة لها، حدث سيفتح الأبواب لكثير من النقاشات.. الجوائز قيمة والبطولة تستحق هذا الصخب الذي رافق إعلانها.. بل إن الصخب جزء من البلوت نفسها“.

ويرى المعارضون أن تنظيم البطولة أضفى على اللعبة طابع عدم المخالفة للشريعة للإسلامية المطبقة في المملكة، مستندين لفتاوى دينية لكبار علماء السعودية يحرمون اللعبة ويعتبرونها مخالفة للشريعة الإسلامية.

وتشهد السعودية تغييرات اجتماعية غير مسبوقة بالتزامن مع خطة اقتصادية طويلة الأمد لتنويع مصادر الدخل بعيدًا عن النفط، حيث سمح للنساء بقيادة السيارة ودخول ملاعب كرة القدم لتشجيع فرقهن المفضلة، وأبيح تنظيم الحفلات الفنية، وبناء دور عرض سينمائية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com