سخرية واسعة من قرار قضائي عراقي بإعدام “خليفة أموي” (فيديو وصور)

سخرية واسعة من قرار قضائي عراقي بإعدام “خليفة أموي” (فيديو وصور)

سخر معلقون على مواقع التواصل الاجتماعي من فيديو “غريب” يظهر محاكمة الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك (ت ٧٤٣ م) في محافظة النجف جنوب العراق.

ويظهر الفيديو الذي بث مؤخرًا محاكمة بكامل أركانها للخليفة الأموي عاشر خلفاء بني أمية، وإصدار حكم الإعدام بحقة بتهمة قتل زيد بن علي.

وقامت بتلك المحاكمة نقابة المحامين العراقيين، بحضور قضاة من المحاكم العراقية الرسمية، وبعد انتهاء المرافعات وسماع محامي المتهمين أصدرت المحكمة حكمها النهائي بالإعدام شنقًا حتى الموت بحق المدانين (هشام بن عبدالملك، والوليد بن يزيد بن عبدالملك ويوسف بن عمر والي العراق، والحكم بن الصلت، أحد قادة الجيش).

ورغم أن المحاكمة جرت عام 2012 إلا أن المقطع المنشور بثه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤخرًا ما أثار ردود فعل ساخرة، من هذا الإجراء.

سخرية واسعة

وتوالت ردود فعل النشطاء الساخرة على المحاكمة، وسط تساؤلات عن طبيعة إجراءات القضاء العراقي تجاه مثل تلك المحاكمات.

وعلق الناشط والصحافي سفيان السامرائي بقوله : “عاجل .. العراق يحكم على الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك بالإعدام شنقًا حتى الموت بعد ١٣١٣ عامًا من موته !!”.

وأضاف على تويتر: ” النجدة يا الله .. لدينا مشاكل نفسية معقدة، يا عالم يا ناس، نريد جيشًا من الأطباء النفسيين، لكل شخص طبيب نفسي، ونريد أدوية لأمراضنا العصبية التي يعاني منها الشعب بسبب هذا الحكم الطائفي”.

أما الصحافي حسين دلي فعلق بقوله: “انظر كيف حولت حكومات الشيعة العراق إلى بلد للخرافات..  محكمة في مدينة النجف تقضي بإعدام الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك”.

وبحسب دلي فإن المحاكمة  كلّفت خزينة الدولة 56 مليون دينار عراقي بحضور ٣ قضاة ومدعٍ ضد الخليفة.

Inline image 1

وقال معلق يدعى محمد النفاعي: “موضوع محاكمة هشام بن عبدالملك هذا المفروض ما يمر مرور الكرام.. لازم محكمة المدينة تحاكم أبو لؤلؤة المجوسي لجريمة قتله للخليفة عمر بن الخطاب، ونطالب الإنتربول بضبطه وإحضاره من مدينة كاشان في إيران”.

وعلق ناشط آخر باسم “إحساس” بالقول: “يا أمة ضحكت من جهلها الأمـم، بعد ما يقارب 1300 سنة من وفاته.. محكمة عراقية تحاكم الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك وتحكم عليه بالإعدام شنقًا”.

وكتب معلق آخر ساخرًا: “عاجل: الخليفة الأموي هشام بن عبدالملك يطعن في الحكم الصادر وينفي التهمة عنه، والفوضى تعم المكان”.

Inline image 2

أما حساب “أبناء الفراتين” فعلق ساخرًا: إن محكمة الكوفة تصدر حكمًا بالإعدام على هشام بن عبدالملك وتعمم اسمه على مختلف السيطرات والمنافذ الحدودية وتخاطب الجهات العليا بإدراجه في قائمة المطلوبين بقضايا الإرهاب!.

Inline image 3

شهود المحاكمة

واستدعت المحكمة وقتها شهودًا ثلاثة أدلوا بإفاداتهم وهم كل من المؤرخ حسن عيسى الحكيم، والباحث مهدي الحكيم، والصحافي حيدر الجنابي.

وقالت المحكمة  إنها “استمعت إلى ما أدلى به الشهود من معلومات وحقائق وملابسات الجريمة، التي ابتدأت بالقتل وانتهت بالصلب على مدى أربع سنوات، وبعدها حرق الجسد الطاهر بالنار، ودق عظامه بالهواوين، وذر بعضه في حوض الفرات، والتي تم فيها إثبات العمل الإجرامي الذي ارتكب بحق الشهيد السعيد بن الإمام زين العابدين بن الإمام الحسين إبان حكم هشام بن عبدالملك وبعدها ابن أخيه الوليد بن يزيد في عصر الدولة الأموية سنة 121هـ”.

وأشارت إلى أن إفادة الشهود الثلاثة جاء فيها العديد من الحقائق والمعلومات التي على أساسها اتخذت المحكمة قرار حكمها بإعدام المتهمين.