إيران تتراجع عن اعتقال النساء في حال عدم التزامهن بالحجاب (صور)

إيران تتراجع عن اعتقال النساء في حال عدم التزامهن بالحجاب (صور)
النساء الإيرانيات اللاتي لا يتبعن القوانين الإسلامية لن يتم وضعهن في الاعتقال ولن يكون لهن سجل إجرامي بل يجب أن يخضعن لجلسات تعليمية لتحسين سلوكهن.

المصدر: طهران- إرم نيوز

أعلن رئيس شرطة العاصمة الإيرانية طهران، اللواء حسين رحيمي، إصدار سلسلة تعليمات جديدة بعدم اعتقال النساء في حال عدم التزامهن بالحجاب، والاكتفاء بإقامة جلسات تعليمية لتحسين سلوكهن في الأماكن العامة.

وقال رحيمي في خطاب بثه التلفزيون الرسمي، إن “الشرطة اتخذت سلسلة تعليمات أكثر تساهلًا في تطبيق القوانين الإسلامية”، مضيفًا أن “الشرطة الإيرانية تتبنى حاليًا نهجًا أكثر مرونة مع من ينتهكون القوانين الإسلامية ويركزون على تعليم العقاب”.

وبحسب اللواء رحيمي، فإن “النساء اللاتي لا يتبعن القوانين الإسلامية لن يتم وضعهن في الاعتقال، ولن يكون لهن سجل إجرامي، بل يجب أن يخضعن لجلسات تعليمية لتحسين سلوكهن”، مبينًا “أننا نقدم دورات لنحو 7.913 من النساء لغاية الآن”، مضيفًا أن “هناك أكثر من 100 مركز لتقديم المشورة في مقاطعة طهران”.

ولم يحدد اللواء رحيمي، الذي تولى منصبه في آب/ أغسطس، أي قوانين إسلامية كان يشير إليها.

ويصادف الإعلان نقطة تحول في أي حال، فيما يتعلق برؤية سلفه الجنرال حسين سجادي نيا، الذي أعلن في أبريل/ نيسان 2016 عن زج نحو 7 آلاف من رجال الأمن بزي مدني بهدف القيام بدوريات في شوارع طهران لمكافحة ما أسماه “الفجور وعدم الالتزام بالحجاب”.

وفي آيار الماضي، أعلن المتحدث باسم الشرطة الإيرانية، سعيد منتظر المهدي، أن رجال الشرطة سيتخذون إجراءات صارمة ضد ارتداء السيدات لحجابهن أثناء قيادتهن للسيارات، مؤكدًا أن “السيارة لم تعد من خصوصيات مالكها، بحسب رأي المرجعيات الدينية”.

ويعد ارتداء الحجاب إلزاميًا للمرأة في إيران، سواء أكانت إيرانية أم أجنبية، وأيًا كان اعترافها، منذ الثورة الإسلامية عام 1979، ولكن في السنوات الأخيرة كان هناك تخفيف من اللباس من قبل المرأة.

وكان الرئيس حسن روحاني، تعهد بمزيد من الانفتاح السياسي والاجتماعي فيما يتعلق باحترام قانون الزي الرسمي.

محتوى مدفوع