دراسة: المرأة تكون أكثر سعادة من الرجل في حالة العزوبية

دراسة: المرأة تكون أكثر سعادة من الرجل في حالة العزوبية

تقول الأسطورة، إن النساء لا يستطعن العيش دون وجود الرجال في حياتهن بشكل مستمر، ولكن دراسة جديدة كشفت نتائج معاكسة تمامًا لما يشاع بشكل خاطئ.

ووفقًا للدراسة الجديدة التي نشرت نتائجها صحيفة “بيزنس إنسايدر” الأمريكية، فإن المرأة تكون في قمة سعادتها عند عدم دخولها في علاقة عاطفية مع رجل.

كما كشفت الدراسة الإحصائية، أن نسبة 61% من النساء تغمر السعادة قلوبهن عند عدم وجود رجل بحياتهن، وعلى الجانب الآخر تعد العزوبية الوسيلة الوحيدة للشعور بالسعادة لـ49% من الرجال.

وتكشف الدراسة أن نسبة 79% من النساء غير المرتبطات، لم يبحثن عن الدخول في علاقة عاطفية بالعام الماضي، بينما لم ينشغل 65% من الرجال العزاب بالسعي للدخول في علاقة عاطفية .

ويعد السبب الأساس في هذه المؤشرات، أن المرأة هي الجانب الأكثر تعرضاً للضغوطات في العلاقة العاطفية، إذ تحتاج للاهتمام بوجباتها المنزلية، وبذل المزيد من الجهد؛ لتحمل انفعالات زوجها نتيجة للضغوطات التي يتعرض لها، بالإضافة إلى اهتمامها بمظهرها.

ولن تجد المرأة أزمة في عدم وجود رجل بحياتها، خاصة في حال وجود أصدقاء مقربين يمكن الاعتماد عليهم وقت الأزمات.

وتشير بعض الإحصائيات إلى أن السيدات غير المرتبطات، يملن بشكل أكبر للانخراط في الأعمال الخيرية والأنشطة الاجتماعية، وتكوين صدقات أكثر من النساء المتزوجات، فالسيدة المتزوجة تكون في الأغلب أبعد ما يكون عن هذه الأنشطة.

وبالنظر لهذه الإحصائية، لم يعد مصطلح “العنوسة” ذا قيمة حقيقية، نظراً لتمتع المرأة بسعادة كبيرة وحرية أكبر في حالة العزوبية، قد لا تستطيع إدراكها في حال قضائها الوقت للإبقاء على علاقة عاطفية غير فعالة.