بالصور.. كتاب جديد يكشف أسباب قيام الجنود بارتكاب فظائع أثناء الحروب – إرم نيوز‬‎

بالصور.. كتاب جديد يكشف أسباب قيام الجنود بارتكاب فظائع أثناء الحروب

بالصور.. كتاب جديد يكشف أسباب قيام الجنود بارتكاب فظائع أثناء الحروب

المصدر: محمود صالح – إرم نيوز

لا شك أن الحروب من قديم الأزل تسبب كثيرًا من المعاناة، ويتخللها انتهاكات صارخة ضد المدنيين والعسكريين على حد سواء، وانتهاكات ضد الإنسانية، وكثير ما يتساءل الناس، ما السبب في تلك الفظائع؟.

وفي التفاصيل، كشف كتاب جديد تحت عنوان ”ما وراء الواجب: أسباب ارتكاب بعض الجنود للفظائع“، مجموعة من الصور الصادمة تصور فظائع الحرب، مشيرًا إلى  سبب قيام الجنود بارتكاب أعمال وحشية خلال الصراعات والحروب.

وتشمل الصور السجناء الصينيين وهم يتعرضون إلى الموت بالطعن، وعائلات كاملة يتم القبض عليها وذبحها في فيتنام، والضحايا الألمان الذين تعرضوا للاغتصاب أثناء الحرب العالمية الثانية.

كما تظهر الصور المزعجة، عمليات إعدام نازية في بولندا وأوكرانيا، فضلًا عن حالات التعذيب في سجن أبو غريب في العراق.

ويعرض مؤلف الكتاب والتر إس زابوتوشني جي آر، عددًا من العوامل التي يمكن أن تفسر سبب وقوع مثل هذه الفظائع،  بدءًا من الطريقة التي يتم بها تجنيد الجنود، إلى الظروف المعيشية التي يعيشون فيها، والوضع التكتيكي والعسكري على الأرض.

وكانت الظروف الاقتصادية والسياسية في البلدان المتورطة في الحرب، من بين العوامل التي تسببت في أعمال العنف.

ويركز الكتاب على سلوك خمس مجموعات في التاريخ، بما في ذلك الجيش الياباني في الصين في العام 1937، حيث بداية الحرب اليابانية-الصينية الثانية بين الصين وإمبراطورية اليابان، التي انتهت مع انتهاء الحرب العالمية الثانية في العام 1945.

وفي غضون ستة أسابيع فقط، ذبح مئات الآلاف من الجنود والمدنيين الصينيين من قبل الجيش الإمبراطوري في مدينة نانجنغ وما حولها، التي كانت آنذاك عاصمة الصين.

وتوضح صور أخرى، فرق الموت شبه العسكرية في ألمانيا النازية، التي كانت مسؤولة عن عمليات القتل الجماعي، أغلبها عن طريق إطلاق النار.

كما كشفت الصور عن واحدة من أكثر الحوادث شهرة في حرب فيتنام، حيث قتل ما لا يقل عن 500 من المدنيين العزل من جانب الجنود الأمريكيين، خلال سلسلة القتل في جنوب فيتنام في 16 مارس/ آذار في العام 1968.

ويركز الكتاب أيضًا على الحراس الأمريكيين، الذين عذبوا السجناء في سجن أبو غريب في العام 2004.

وبدأت تظهر الصور الوحشية التي ارتكبت في السجن العراقي في العام 2004، مع بعض المحتجزين، يدعون أنهم تعرضوا للإيذاء البدني والجنسي والصدمات الكهربائية وعمليات الإعدام الوهمية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com