وسط ظروف معيشية معقدة.. ارتفاع معدلات الجريمة في قطاع غزة

وسط ظروف معيشية معقدة.. ارتفاع معدلات الجريمة في قطاع غزة

المصدر: غزة - إرم نيوز

شرعت الشرطة الفلسطينية في غزة، اليوم الخميس، بالتحقيق في ملابسات وفاة شاب في ظروف غامضة في منطقة الزوايدة غرب مدينة دير البلح وسط قطاع غزة.
ووفقًا لمصادر محلية، فإن مواطنين فلسطينيين عثروا على جثة المواطن (ف. ز) 22 عامًا، داخل أرض زراعية في منطقة الزوايدة وسط قطاع غزة.
وفي السياق ذاته، أعلنت شرطة غزة مواصلة عمليات بحثها عن طفل مفقود منذ 4 أيام في مدينة رفح جنوب قطاع غزة.
وقال الناطق باسم شرطة غزة، أيمن البطنيجي، في تصريح صحفي: ”تتابع الأجهزة والإدارات المختصة بالشرطة قضية الطفل المفقود في محافظة رفح (محمود رأفت شقفة) البالغ من العمر عامين ونصف العام، وذلك منذ تلقيها بلاغًا باختفائه“.
وشهدت مواقع التواصل الاجتماعي في غزة إطلاق حملات تهدف للبحث عن الطفل المفقود في مدينة رفح، وسط مخاوف من تعرضه لمخاطر أودت بحياته.
فيما أعلنت جهات فلسطينية صرف مكافآت مالية لمن يُدلي بأية معلومات تؤدي للكشف عن مصيره.
وقالت مصادر محلية لـ ”إرم نيوز“ إن ”الطفل أبو شقفة وحيد والديه، وجاء بعد 12 عامًا من تعثر الإنجاب، وتم فقدانه في ظروف غامضة، وما زالت عمليات البحث عنه جارية حتى اللحظة“.
وشهد قطاع غزة في الآونة الأخيرة العديد من حالات الوفاة والانتحار في ظروف غامضة، وسط تكتم شديد على نشر الأخبار المتعلقة بقضايا القتل والجريمة التي تزداد بشكل يومي.
وقال الناشط الحقوقي محمد عبد العاطي لـ ”إرم نيوز“ إن ”ارتفاع نسبة الفقر والوضع الإنساني الصعب أديا بلا أدنى شك إلى ارتفاع في معدلات الجريمة والموت في ظروف وملابسات غامضة“.
وأضاف عبد العاطي ”أن يومًا واحدًا خلال الأسبوع الماضي شهد وفاة أكثر من 3 مواطنين في العقد الثاني من العمر، في ظروف غامضة، من بينهم فتاة تبلغ من العمر 22 عامًا، وُجدت مشنوقة داخل منزلها الكائن في مدينة بيت لاهيا شمال قطاع غزة“.
وتابع عبد العاطي ”هناك حملات توعية تحاول مؤسسات حقوق الإنسان إطلاقها من أجل تخفيف حدة توجه المواطنين الفلسطينيين إلى إنهاء حياتهم، بفعل الضغوط المعيشية الصعبة والظروف الاقتصادية المتردية، والتي تؤدي إلى حالات الاكتئاب والانتحار“، مشيرًا إلى أن ”ركود الحياة وعدم تجددها والروتين وانعدام فرص المعيشة هي أسباب حقيقية ومباشرة لارتفاع معدلات الجريمة في غزة“.
وطالب عبد العاطي ”الهئيات الحكومية والمنظمات الحقوقية في قطاع غزة بإجراء تحقيقات واضحة تنتهي بنتائج يمكن أن تسهم في وقف هذه الحالات التي شهدت ارتفاعًا ملحوظًا في الأيام الأخيرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة