كيف تحمي الرضاعة الأم من هذا المرض المميت؟

كيف تحمي الرضاعة الأم من هذا المرض المميت؟

المصدر: أبانوب سامي - إرم نيوز

من المعروف أن حليب الأم يحتوي على خصائص صحية لا مثيل لها وفوائد مناعية للأطفال حديثي الولادة لكن الخبراء وجدوا أنه قد يكون مفيداً أيضاً للأمهات.

ووفقاً لصحيفة ذا صن البريطانية، يقول الخبراء :“إن النساء اللاتي يرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية لمدة 12 شهراً أو أكثر، أقل عرضة لارتفاع ضغط الدم ونسبة السكر في الدم“.

وقد أجمع الخبراء أن ارتفاع ضغط الدم يزيد من خطر الإصابة بالنوبات القلبية والسكتات الدماغية.

لإثبات تلك النظرية قام الباحثون بمراقبة أكثر من 4700 امرأة في كوريا الجنوبية تتراوح أعمارهم بين 19-50 عاماً، أثناء الرضاعة الطبيعية.

وركز الباحثون على مخاطر الإصابة بمتلازمة الأيض، والتي تشمل ارتفاع ضغط الدم وارتفاع نسبة السكر في الدم، لدى النساء اللاتي أرضعن أطفالهن رضاعة طبيعية لمدة تقل عن 5 أشهر، 6-11 شهراً، 12-23 شهراً، وما بين 24 شهراً وأكثر.

واكتشف العلماء أن زيادة فترة النساء بالإرضاع الطبيعي، مرتبطة بانخفاض مخاطر التعرض لمتلازمة الأيض.

وقالت سوزان كورنستاين رئيسة تحرير مجلة صحة المرأة التي نشرت الدراسة: ”ثبت من قبل أن للرضاعة الطبيعية آثارا مفيدة للمواليد الجدد، وهذه الدراسة تشير إلى أن الرضاعة الطبيعية قد تحمي الأم من متلازمة الأيض، ما يضاف إلى الأدلة الداعمة لفوائد الرضاعة الطبيعية لصحة الأم”.

الرضاعة الطبيعية لها العديد من الفوائد الصحية للأطفال والأمهات، فحليب الأم يحتوي على حماية فريدة من نوعها ضد الالتهابات والأمراض، وتشير الدراسات إلى أنه يمكن أن يساعد في منع السمنة لدى الأطفال.

وتوصي منظمة الصحة العالمية الأمهات بإرضاع أطفالهن أكثر من عامين.

ويمكن أن تساعد عملية صنع الحليب على حماية الأم أيضاً من سرطان الثدي والمبيض وهشاشة أو ضعف العظام وأمراض القلب والبدانة كما تساعد على حرق حوالي 500 سعرة حرارية في اليوم.