هندي يعالج التهاب المسالك البولية عند النساء بجهاز ذكي

هندي يعالج التهاب المسالك البولية عند النساء بجهاز ذكي
NEW DELHI, INDIA - NOVEMBER 18: Old women carry toilet pot replicas during the International Toilet Festival organised by NGO Sulabh International on the occasion of World Toilet Day on November 18, 2014 in New Delhi, India. Celebrated on November 19 every year since 2001, the day was recognized in 2013 by the United Nations General Assembly. (Photo by Subrata Biswas/Hindustan Times via Getty Images)

المصدر: إرم نيوز- حنين الوعري

 تمكن رجل هندي من إطلاق أول جهاز للتبول للإناث في البلاد يسمح للنساء بالتبول“ PeeBuddy“ وهن واقفات  حتى في المراحيض العامة القذرة،  بهدف التقليل من خطر إصابتهن بالتهابات المسالك البولية.

وعلى الرغم من أن مثل هذا الجهاز منتشر بكثرة في الغرب، إلا أن هذا المجال لم يستكشف في الهند بعد.

وتعاني أكثر من 50% من النساء في الهند من التهاب المسالك البولية، وتساهم المراحيض القذرة أو عدم وجودها كلياً في الإصابة بهذه الالتهابات، وحتى قبل نحو ثلاثة أعوام لم يكن هنالك سوى 269 حماماً عاماً للنساء في نيودلهي، مقارنةً بوجود 3712 مرحاضا للرجال غالبيتهم غير صالحة للاستعمال ويزداد الوضع سوءاً للنساء عندما يكن حوامل.

وتشير بيانات التعداد السكاني الهندية أن 636 مليون أسرة هندية تفتقر للمراحيض، وهي أزمة تساهم غالباً في الإصابة بالتهاب المسالك البولية وأمراض الكلى خاصةً بين النساء.

كيف بدأ الأمر؟

وكان ديب باجاج يعمل مختصا في إدارة الأحداث قبل إطلاقه جهاز ”PeeBuddy“ وقرر تقديم استقالته وبدء مغامرته في نيسان/ابريل عام 2014 بعد أن اكتشف أن زوجته الحامل آنذاك غير قادرة على استخدام المراحيض العامة أثناء السفر.

 وازداد دافعه للقيام بشيء حيال هذه القضية بعدما خرج مع مجموعة من أصدقائه في رحلة برية على الطريق وكانت النساء في المجموعة يطلبن منه التوقف عند كل محطة وقود رغبةً في استخدام مراحيض نظيفة.

وتبين أن واحداً من بين كل خمسة مراحيض فقط كان في حالة قابلة للاستعمال.

 وقال باجاج “ قالت إحدى النساء في المجموعة كيف أنها تتمنى أن تكون في الخارج حيث تتوفر أقماع بلاستيكية للتبول يمكن إعادة استخدامها“  وهي اللحظة التي قررت فيها  صنع أمر شبيه بذلك للنساء في الهند.

وتمثلت الفكرة في مساعدة ليس فقط النساء الحوامل بل النساء اللاتي يعانين من التهاب المفاصل أو إصابة في العمود الفقري أو البدانة.

ويقول باجاج “ بالطبع بإمكان النساء اللاتي لا يعانين من أي أمراض من استخدام منتجي، واليوم، أشعر بسعادة غامرة عندما تخبرني النساء كيف أصبح من السهل للغاية عليهن استخدام المراحيض العامة“.

وتعتبر باولومي بهادوري البالغة من العمر 59 عاماً أن المنتج نعمة، لأنها مصابة بالتهاب المفاصل وكان من المؤلم لها استخدام المراحيض بالطريقة التقليدية.

وتقول “ في الأعوام القليلة الماضية، بدأت أتجنب الرحلات البرية  التي تستمر لأكثر من بضع ساعات لكن المنتج منحني الثقة بالسفر والتنقل مجدداً مع أسرتي“.

وعلى الرغم من أن باجاج يستهدف الآن الأسواق الحضرية، إلا أنه يسعى لأن يصبح منتجه متاحاً للنساء في الأرياف في نهاية المطاف خاصةً أولئك اللواتي يعانين من أمراض صحية يمكن أن يكون ”PeeBuddy“ معيناً لهم.

وقال باجاج “ سنطالب ببيع المنتج بسعر مدعوم وهو يتطلب الكثير من الإجراءات، ولهذا نحن نركز الآن على هوامش من الأسواق الحضرية للبدء بها“.

عوائق في الطريق

لكن أكبر تحد واجهه باجاج للآن هو محاربة العقلية التقليدية في البلاد فرفض بعض الأشخاص المنتج باسم الدين وأنه يجب ألا يتم تعريض النساء لمثل ”هذه الأشياء“، بينما يشعر الآخرون بحرج شديد من مجرد ذكر المنتج ناهيك عن بيعه في متاجرهم.

وقال باجاج الذي يبيع حالياً حوالي 100 ألف وحدة من ”PeeBuddy“ كل شهر ”ذهبت لبعض المتاجر حيث تم طردي منها، لكن ما جعلني أستمر هو رسائل التشجيع من الزبائن، متسابقو الماراثون والسيدات الحوامل اللاتي استخدمن المنتج ولا يستطعن الآن القيام بمهامهن بدونه“.

وبينما بدأت الشركة أعمالها، يخاطب باجاج بعض المستثمرين لتأمين المزيد من التمويل بهدف التوسع أكثر قائلاَ ”إذا سارت الأمور حسب المخطط، سنعلن قريباً عن أول تمويل رسمي لنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com