منوعات

دراسة تكشف حقيقة صادمة عن المسكنات الشعبية
تاريخ النشر: 05 فبراير 2017 22:43 GMT
تاريخ التحديث: 05 فبراير 2017 22:44 GMT

دراسة تكشف حقيقة صادمة عن المسكنات الشعبية

تضمنت الدراسة التي قام بها خبراء من معهد جورج في جامعة سيدني في أستراليا، فحص أكثر من 6000 شخص.

+A -A
المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

أكدت دراسة حديثة واسعة النطاق أن المسكنات ليست فعالة لآلام الظهر، وأن الباراسيتامول والمواد الأفيونية لا توفر ما يكفي من الراحة.

ووجد باحثون أن الأدوية الشعبية مثل الأسبرين والإيبوبروفين غير مجدية لعلاج آلام الظهر حيث أنها لا تأتي بنتيجة تذكر إلا مع حالة واحدة لكل 6 أفراد، بحسب صحيفة ذا صن البريطانية.

و أشار الباحثون إلى أن معدلات الإصابة بآلام الظهر بلغت 80% من الأشخاص خلال حياتهم، وأن المرضى الذين يتناولون مضادات الإلتهاب هم أكثر عرضة للمعاناة من مشاكل المعدة والأمعاء مثل قرحة المعدة والنزيف.

وقال كبير الباحثون في الدراسة مانويلا فيريرا: ”آلام الظهر هي السبب الرئيسي للعجز في جميع أنحاء العالم ويُعالج في العادة بوصف الأدوية مثل مضادات الالتهاب“.

وأضاف: ”لكن نتائجنا تظهر أن العقاقير المضادة للالتهابات لا تُظهر سوى قدرة محدودة جداً على تخفيف الآلام على المدى القصير فهي تقلل من مستوى الألم ولكن بشكل طفيف جدًا، ويمكن القول إنها ليست فعالة، وعندما تأخذ في الاعتبار الآثار الجانبية الشائعة جداً يتضح أن هذه الأدوية ليست هي الحل لتخفيف الآلام لأولئك الذين يعانون من هذه الحالة المنهكة“.

فيما قال غوستافو ماتشادو الذي عمل أيضاً في الدراسة: ”الملايين يأخذون الأدوية دون جدوى بل والمضرة ونحن بحاجة إلى التركيز على منع آلام الظهر في المقام الأول، وتطوير علاجات فعالة في المقام الثاني“.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك