دراسة: الطعام هو المصدر الرئيسي للمناعة

دراسة: الطعام هو المصدر الرئيسي للمناعة

المصدر: إرم- من الياس توما

نبهت دراسة صحية أعدها معهد الصحة العامة في براغ، إلى أن تعزيز مناعة الجسم يتم بشكل أساسي عبر الطعام الذي يتناوله الإنسان، مشيرة إلى أن 70% من نظام المناعة يتواجد في الأمعاء والوسط المحيط بها، ولهذا فإن كل ما يتناوله الإنسان من طعام، يؤثر في الوضع الصحي للجسم.

وأشارت الدراسة إلى أنه مع اقتراب فصل الخريف، يتوجب الحرص ليس فقط على نوعية الطعام الذي يتم تناوله، وإنما الانتباه أيضا إلى عوامل أخرى تساعد في تعزيز مناعة الجسم، من أهمها تعويد الجسم على درجات الحرارة المخفضة والتواجد في الهواء الطلق والتمتع بالراحة الكافية.

ولفتت الدراسة إلى أن تعزيز مناعة الجسم عن طريق الطعام، يتم عن طريق تزويده بالفيتامينات والمواد المعدنية التي تتواجد في الفواكه والخضار، مؤكدة أن الكثير من الفيتامينات والمواد المعدنية تحتوي على مضادات الأكسدة التي تقوم بمنع الراديكالات أو الجذور الحرة من الدخول إلى الجسم أي حصول الاعتداء من الوسط الخارجي كما أنها تمتلك الكثير من الألياف المفيدة لعمل الأمعاء.

وقالت الدراسة إن الفائدة القصوى من الفاكهة والخضار تتحقق من خلال تناول فاكهة وخضار الموسم، ويفضل أن تكون أيضا من إنتاج الوسط الذي يتواجد فيه الإنسان، كما يتوجب أن تكون الخضار متنوعة بمعنى عدم الاقتصار على تناول صنف واحد فقط، لأن كل نوع يحتوي على مواد مفيدة للجسم قد لا تتوفر في الصنف الأخر.

وأوصت الدراسة بتناول الفواكه المعلبة في فصلي الخريف والشتاء ، أما الخضار فأوصت بتناولها طازجة ووضع القليل من زيت الزيتون عليها، كي تتحرر الفيتامينات منها .

كما أوصت بتناول المأكولات البحرية ولاسيما السمك، لفائدتها الكبيرة في تعزيز نظام المناعة في الجسم، لأنها تحتوي على مادة الزنك وأوميغا 3 غير المشبعة والأحماض الدهنية وفيتامين د، وتساهم في حماية الجسم من الإلتهابات وحماية الجهاز التنفسي،

وأشارت إلى أن بعض أنواع الخضار تعتبر بمثابة مضادات حيوية طبيعية كالثوم الذي اثبت جدواه في مكافحة نزلات البرد، والأنفلونزا والتهابات المجرى التنفسي خاصة عندما يتم تناوله.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com