ديدان في أمعاء جندي منشق تروي أزمة إنسانية وصحية في كوريا الشمالية – إرم نيوز‬‎

ديدان في أمعاء جندي منشق تروي أزمة إنسانية وصحية في كوريا الشمالية

ديدان في أمعاء جندي منشق تروي أزمة إنسانية وصحية في كوريا الشمالية

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

كشفت طفيليات بمعدة منشق عن كوريا الشمالية، نظرة فريدة داخل الدولة المنعزلة، وفق صحيفة واشنطن بوست الأمريكية.

فقد أسرع المنشق الكوري الشمالي عبر المنطقة منزوعة السلاح في سيارة جيب مسروقة، ثم زحف إلى الجنوب بينما يطلق زملاؤه الرصاص عليه.

ووفقًا للتقارير، عثر جنود كوريون جنوبيون على المنشق، أسفل كومة من الأوراق، وهو ينزف من 5 جروح على الأقل.

وتم نقل المنشق إلى الأطباء، الذين توقعوا أن حالة الجندي سيئة، ولكن ما وجدوه أثناء إجراء الجراحة الطارئة له، أعطى العالم لمحة عن سوء الأحوال في كوريا الشمالية.

فقد وجد الأطباء، الذين قاموا بعلاج الجهاز الهضمي للجندي المجهول، العشرات من الطفيليات في أمعائه؛ منها دودة طولها 30 سم تقريبًا.

وقالت قائدة فريق المعالجة الدكتورة لي كوك جونغ: ”قضيت أكثر من 20 عامًا كجرّاحة، لكني لم أجد طفيليات كبيرة بهذا الحجم قط، في أمعاء الكوريين الجنوبيين“.

ولم تكشف السلطات عن اسم أو رتبة الجندي المنشق، الذي أمضى أيامه الأولى في كوريا الجنوبية فاقدًا للوعي، ومتصلًا بجهاز تنفس في المستشفى.

وتروي الديدان التي اُزيلت من أمعاء الجندي المنشق، الأزمة الإنسانية والصحية التي تجتاح كوريا الشمالية، إلا أن هذه الدولة تنفق موارد كبيرة في جهودها الرامية إلى أن تصبح قوة نووية عالمية.

ووفقًا للصحيفة، تنفق كوريا الشمالية 22 % من إجمالي ناتجها المحلي على الجيش، بينما تعاني أولويات الإنفاق العام الأخرى؛ إذ يبني زعيم كوريا الشمالية كيم جونغ أون ترسانته النووية ويختبرها، ويثير التوترات مع القادة الغربيين.

وقالت الصحيفة ”يبدو أن الزعيم كيم جونغ أون يقوم بتجويع شعبه؛ لدفع ثمن الأسلحة النووية“.

ووفقًا لتقرير صادر عن الأمم المتحدة،، فإن 2 من كل 5 أشخاص في كوريا الشمالية يعانون من نقص التغذية، ويعتمد 70 % من الناس على المساعدة الغذائية للبقاء على قيد الحياة، بما في ذلك 1.3 مليون طفل دون سن الخامسة.

وبالإضافة إلى ذلك، يمكن للأغذية المتاحة أن تؤذيهم أو تقتلهم، فوفقًا لصحيفة نيويورك تايمز، وجد الأطباء أن العديد من المنشقين الكوريين الشماليين مصابون بالطفيليات.

ويرجع ذلك جزئيًا، إلى أن كوريا الشمالية تفتقر إلى الأسمدة الكيماوية، ويعتمد العديد من المزارعين على البراز البشري لتخصيب الحقول، فهو مجاني ووفير، ولكنه كثيرًا ما ينقل الطفيليات؛ مثل تلك الموجودة داخل معدة المنشق الكوري الشمالي.

وفي دراسة عام 2014 فحص أطباء كوريا الجنوبية عينة من 17 منشقة عن كوريا الشمالية، ووجدوا 7 منهن مصابات بالديدان الطفيلية، كما كان لديهن معدلات أعلى من الأمراض الأخرى؛ بما في ذلك التهاب الكبد B والسل.

ويسلط العثور على الديدان داخل أمعاء جندي مكلف بحراسة الحدود الأكثر تدقيقًا في العالم، الضوءَ على تأثير مشاكل كوريا الشمالية الغذائية على أعضاء الجيش، الذين لديهم عادة أعلى رتبة في قائمة تقسيم الغذاء، فهناك تقارير تفيد بأن الجنود الكوريين الشماليين أمروا بسرقة الذرة من المزارعين لتجنب الجوع.

ووفقًا للتقارير، بدأت تستقر حالة الجندي الأسبوع الجاري، ولكن لم يتضح بعد ما إذا كان سيتعافى أو يستفيق من الغيبوبة.

وقال البروفيسور بيتر بريسر، من جامعة نانيانغ التكنولوجية في سنغافورة: ”حتى ذلك الحين، الطفيليات هي من تروي القصة“.

وأضاف: ”تقوم هذه الطفيليات بسرقة المغذيات من جسمك، وحتى إذا لم تلاحظها، فهي مؤشر على حالة صحية سيئة (…) ببساطة المصابون بالطفيليات ليسوا أصحاء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com