الفنان أحمد الزين
الفنان أحمد الزينمواقع التواصل

أحمد الزين لـ"إرم نيوز": اعتزالي ذريعة للتهرب.. والدراما التركية مملة

تأسَّف الفنان اللبناني أحمد الزين على أحوال لبنان وفساد سياسييه، معبرًا عن حزنه الشديد لما آل إليه الوضع الصحي لزميله الفنان فادي إبراهيم بعد مرضه، الذي اضطر الأطباء لبتر قدمه.

وقال الزين في حديثه لـ"إرم نيوز": "أنا عائد للتو من المستشفى، حيث أمضيت 3 ساعات مع فادي الذي يبكيني كثيرا، فصداقتي به بدأت منذ 40 عاما".

وعند سؤاله عن سبب غيابه عن المقابلات التلفزيونية منذ 4 سنوات، أجاب قائلا: "خلص الكلام.. لم يعد هنالك من محاوِر يعرف تاريخ الممثل.. لكل سياسته وسياسة محطته وهذا خطأ".

وعن غياب النجوم الكبار عن التكريمات، قال الزين: "في العالم العربي لا يهم ماذا تعرف، المهم من تعرف".

وبالحديث عن الأعمال المشتركة اللبنانية السورية، وما إذا كانت تعكس خصوصية كل مجتمع أم أنها تضيّع هوية المجتمعات؟ أكد الزين أن تلك الأعمال تعكس مجتمعا واحدا هو المجتمع العربي، قائلا: "نحن لسنا مختلفين بشيء. إننا عائلة واحدة، فطوال الفترة التي أمضيتها في دمشق لم يتغير عليّ شيء، كنت أشعر أنني في بيروت".

أخبار ذات صلة
مصدر: فادي إبراهيم يصارع مرض السكري والكلى‎
الفنان أحمد الزين
الفنان أحمد الزينمواقع التواصل

الدراما التركية والاعتزال والهجرة

وانتقد الفنان اللبناني، استنساخ الدراما التركية في أعمال عربية، واصفا الدراما التركية بـ"المملة"، كما اعتبر أنها لا تتلاءم بالمطلق مع واقع المجتمعات العربية.

ورأى أن مواطنتيه الفنانتين ورد الخال وبرناديت حديب، موهوبتان جدًّا، ولديهما "كاريزما" وحضور، لكنهما "لم تنالا ما تستحقان".

وعن قراره بالاعتزال وتراجعه عنه، أكد أحمد الزين أن قرار الاعتزال كان "ذريعة للتهرب من أحد الأعمال الضخمة"، لكن تفاعل العالم العربي مع قرار اعتزاله، جعله يعود ويصرّح أنه كان في "استراحة محارب".

ورأى الزين أن مشاركة الفنان لحياته الخاصة يأتي تبعا للظروف، فإن كان يمثل صورة حسنة في سيرته وفي حياته الأسرية، فهذا أمر إيجابي ويقربه من الناس، أما إن كان يدرك أن لديه العديد من الاضطرابات والمشاكل، فالأفضل ألّا يفعل.

وشدد على أنّ "العديد من الفنانين يجمّلون الأشياء ويخبئون أخرى، ولا يتجرؤون على التحدث بأمورهم الخاصة بشفافية"، مستثنيا نفسه وزياد الرحباني من هؤلاء.

وعن تفكيره بالهجرة، أكد الفنان أحمد الزين أنه "لم يترك لبنان في حروبه ولن يتركه الآن"، مضيفا أنه "ابن بيئة شعبية"، ولا يمكن أن يهاجر من وطنه، واصفا نفسه بـ"المقاوم في مهنته والمقاوم في الإعلام".

ألم وفرح وخوف

وخلال حديثه لـ"إرم نيوز"، قال الفنان أحمد الزين، إن "لبنان يؤلمه"، مؤكدا أننا "نعيش اليوم فيدرالية غير معلنة.. فلكل مذهب إمارة خاصة به".

وعن اللحظات التي تفرحه، قال: "أفرح حينما ترجع الجامعة العربية لتجمع العرب، لا أن تكون جامعة تنطق فقط باللغة العربية".

وتطرّق الفنان للحديث عن الخوف، مشددا على أن "لا شيء يخيفه إطلاقا"، مفسِّرًا ذلك بقوله: "انخطفت مرتين، ومرة تم إطلاق النار عليّ.. وهُددت بقطع الرزق، والقتل، وحوربت، إلا أنني لم أغير من مواقفي ومبادئي، فكما قلت أنا ابن البلد والرزق على الله".

وعن الموت، أكد الزين أنه لا يخافه نهائيا؛ لأنه متصالح كثيرا مع الخالق.

وأنهى الفنان اللبناني حديثه بالكشف عن أمنيته، وهي انتهاء المذهبية في لبنان.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com