الفنان الأردني منذر رياحنة يرد على دعوة سحب الجنسية منه بسبب "الحارة"

الفنان الأردني منذر رياحنة يرد على دعوة سحب الجنسية منه بسبب "الحارة"

ردَّ الفنان الأردني منذر رياحنة، على دعوة عضو برلماني طالب بسحب الجنسية الأردنية منه بسبب تبريره الجدل حول فيلم "الحارة"، واعتباره يمثل واقع المجتمع الأردني.

وأعرب "رياحنة"، خلال لقاء تلفزيوني عُرض، اليوم الأربعاء، على قناة "العربية"، عن استيائه من دعوات سحب الجنسية منه، مشيرًا إلى أنه يرفض المزايدات عليه.

وقال إن هناك ملفات ومشاكل في الأردن من المفترض أن تكون أهم وأولى بالمناقشة تحت قبة البرلمان من الحديث عن سحب الجنسية من ممثل بسبب عمل فني.

وأشار إلى أنه سينتظر القانون والقضاء الأردني، بعدما وصلت عمليات الإساءة إلى شخصه، كما وصلت حدَّ دعوات سحب الجنسية منه.

ولفت إلى أنه سبق وتحدث أن الفيلم لا يمثل المجتمع الأردني ككل، بل يمثل شريحة من المجتمع تعرضت بالفعل للظلم، منوهًا إلى أن المجتمع فيه جزء من العنف، والفن من حقه أن يعرض هذا الأمر.

وأفاد رياحنة: "لا أحب أن يُزايد عليّ أحد، والعنف موجود في جزء من المجتمع الأردني، ومن حقنا أن نبرز هذا ونتناوله في الأعمال الفنية، هذه شريحة من المجتمع تعرضت للظلم بشكل كبير حتى أنتج هذا الظلم هؤلاء الأشخاص غير الأسوياء الذين يظهرون في الفيلم".

الفنان الأردني منذر رياحنة يرد على دعوة سحب الجنسية منه بسبب "الحارة"
أول تعليق من منذر رياحنة على الهجوم ضد فيلم "الحارة"

ومن جانبه، علّق البرلماني الأردني سالم العمري، الذي شارك "رياحنة" في اللقاء على دعوات سحب الجنسية من الأخير بالقول: "البرلمان الأردني سقف الحديث فيه مرتفع، والجميع يعبر عن رأيه".

وقال العمري ردًا على أن البرلمان ليس له عمل سوى مناقشة عمل فني، إن "البرلمان فيه لجنة للتوجيه الوطني والإعلام والثقافة، ومهمتها متابعة جميع البرامج التلفزيونية، وكل شيء يعرض عبر الشاشة، وإن تلك اللجنة تتابع وترصد أي شيء تنتج عنه مشكلات في الشارع".

وحول ما عرضه الفيلم أوضح البرلماني: "لا أنكر أن هذه الطبقة موجودة بالفعل، وهذه الألفاظ موجودة لدى شريحة داخل المجتمع، ولكن لا ينبغي أن يربط هذا العمل بالحارة، كان من الممكن أن يطلق عليه اسم ثانٍ، على سبيل المثال العصابة أو قصة حياتي، أو أي شيء آخر غير الحارة".

ولا يزال جدل فيلم "الحارة" الأردني يتواصل في البلاد، حيث تدور أحداثه في أحد الأحياء الفقيرة شرق العاصمة الأردنية، حول شاب يحب فتاة لكن والدتها تحاول إعاقة ارتباطهما، قبل تعرضهما للابتزاز عبر مقطع فيديو يظهرهما بوضع غير مناسب، وتتطور مجريات الفيلم بعد ذلك إلى أحداث عنف تتضمن ألفاظًا نابية.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com