حذف مشهد مقبرتين شيعية وسنية يضع الكويت في خانة ”الظلامية والتشدد“

حذف مشهد مقبرتين شيعية وسنية يضع الكويت في خانة ”الظلامية والتشدد“

المصدر: نسرين العبوش– إرم نيوز

أعادت حادثة حذف مشهد المقبرتين الشيعية والسنية من المسلسل الكويتي (أنا عندي نص)، قضية احترام الحريات والمعتقدات الدينية إلى الواجهة مجددًا في المجتمع الكويتي، بعد وصف ما حدث بأنه استمرار للتضييق على الحريات، والإساءة إلى معتقدات الآخرين، وإنذار بتصنيف الدولة في خانة ”الظلامية والتشدد“.

وثارت الانتقادات بعد تبرير وزارة الإعلام، أن حذف المشهد في تلفزيون الكويت ”كونه يمس حرمة المقابر، وحرصًا على الأعراف المستوحاة من الدين“، الأمر الذي أثار حفيظة التحالف الوطني الديمقراطي، الذي رفض تبرير وزارة الإعلام، واصفًا ما جاء في البيان ”بالإساءة لمعتقدات الآخرين، والاعتداء على حرياتهم ومعتقداتهم الدينية“.

وقال التحالف في بيان رسمي نشره عبر موقعه الإلكتروني، اليوم الخميس: إن ”المادة 35 من الدستور نصت على أن حرية الاعتقاد مطلقة، وتحمي الدولة حرية القيام بشعائر الأديان، إلا أن بيان الإعلام ليس سوى حماية لأفكار التطرف، ودعمًا لممارسات إقصاء الآخرين، واستمرارًا لنهج التضييق على الحريات في الدولة“.

وأضاف البيان: ”أنه في حين قطعت الدول المجاورة شوطًا كبيرًا في محاربة الغلو والتطرف، نجد أن الكويت قطعت شوطًا كبيرًا في التخلف والاستسلام للتطرف، وهو ما ينذر بتحويل الدولة إلى محطة جديدة تستضيف قوى الظلام والمتشددين“.

وكان التلفزيون الكويتي قد حذف مشهد الفنانة سعاد العبدالله، أثناء زيارتها لقبري والدها ووالدتها في المقبرتين السنية والجعفرية، وهو المشهد الذي عرضته قنوات تلفزيونية أخرى بينها تلفزيون ”الراي“.

وتدور أحداث العمل الكويتي حول قصة امرأة تبحث عن حقوقها في المجتمع، سواء الحقوق المدنية أو الشخصية، لكن بصورة يغلب عليها طابع الكوميديا السوداء.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة