وزير لبناني يدعو ساسة بلاده إلى عدم الإضرار بـ“أفضل“ موسم سياحي

وزير لبناني يدعو ساسة بلاده إلى عدم الإضرار بـ“أفضل“ موسم سياحي

المصدر: رويترز

دعا وزير السياحة اللبناني، أواديس كيدانيان، الساسة في بلاده، اليوم الثلاثاء، إلى“عدم الإضرار بأفضل موسم سياحي في لبنان منذ سنوات“، وذلك بعدما أثارت واقعة إطلاق نار دامية في منطقة جبلية مشهورة مخاوف من حدوث صراع.

وقال كيدانيان:“عدد السياح الذين زاروا لبنان خلال النصف الأول من العام الجاري، هو الأعلى مقارنة بالفترة ذاتها خلال أي عام منذ 2010″، لكنه حذَّر رئيس البلاد خلال اجتماع معه من أن موسم السياحة الصيفي ربما يتلقى ضربة إذا استمر التوتر السياسي.

وقال الوزير خلال مؤتمر صحفي في قصر الرئاسة:“قلت له (الرئيس) إنه في حال هذا الحدث لم ينضبط، هنالك تخوف معيّن، لأن هنالك تساؤلات كثيرة من الناس يلي كانت بدها تيجي وما ألغت“.

وأضاف:“إلى حد هلا ما رح نقول إنه فيه إلغاءات، لكن فيه هواجس“.

وتابع قائلًا:“فخامته طمني إنه الأمور إن شاء الله على المسار الصحيح، وإن شاء الله في وقت قريب سنكون فعلًا تخطّينا هذه الأزمة“.

وتعهدت الحكومة باستعادة الأمن بعد واقعة إطلاق النار في الأول من تموز/يوليو الجاري، والتي أودت بحياة اثنين من مرافقي أحد الوزراء في منطقة جبال الشوف التي كانت إحدى أدمى ساحات القتال خلال حرب لبنان الأهلية بين عامي 1975 و1990.

وتعاني صناعة السياحة، التي كانت في الماضي إحدى دعائم الاقتصاد اللبناني، من الركود منذ العام 2011، وهو نفس العام الذي بدأت فيه الحرب في سوريا المجاورة.

وأدى الشلل السياسي، وتحذيرات دول الخليج العربية مواطنيها من السفر إلى لبنان، إلى زيادة مخاوف قطاع السياحة اللبناني.

ولعب ركود السياحة دورًا بضعف النمو الاقتصادي، وارتفاع الدَّين العام الضخم على مدى سنوات، ووعدت الحكومة بإجراء إصلاحات قاسية للسيطرة على هذا الدَّين.

لكن مع تحسّن علاقات لبنان مع دول الخليج، وتحسّن الوضع الأمني، توقَّع مسؤولون، منهم رئيس الوزراء سعد الحريري، موسمًا سياحيًا واعدًا هذا العام.

وقال كيدانيان:“أول 6 أشهر من 2019 من ناحية عدد الوافدين للبنان.. الأرقام جدًا مشجعة“.

وأضاف الوزير، أن عدد السياح شهد زيادة من أوروبا، ودول الخليج، ومنها السعودية التي ألغت تحذيرًا لمواطنيها من السفر إلى لبنان العام الجاري.

وقال إن“الزيادة المتوقعة في عدد السياح ستحقق عوائد ضخمة يحتاجها لبنان بشدة“. وأضاف:“تصوَّروا إذا توقفنا عن جلد أنفسنا… أعني نحن السياسيين ما عم بحكي عن حدا تاني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com