رغم التفجيرات الانتحارية.. عوائد السياحة التونسية تسجل انتعاشة قياسية

رغم التفجيرات الانتحارية.. عوائد السياحة التونسية تسجل انتعاشة قياسية

المصدر: محمد الخالدي - إرم نيوز

حقق قطاع السياحة في تونس انتعاشة قياسية خلال الفترة الأخيرة، رغم التفجيرات الانتحارية الأخيرة بالعاصمة، حيث أظهرت أرقام رسمية أن عوائد السياحة في تونس ارتفعت بنسبة 42.5% في النصف الأول من هذه السنة 2019 وقفزت إلى 692 مليون دولار، مقارنة مع الفترة المماثلة من العام الماضي.

ومثلت هذه الأرقام مؤشرات جديدة على تعافي السياحة التونسية التي تمثل قطاعًا حيويًا لاقتصاد البلاد، بحسب مراقبين.

ويسهم قطاع السياحة بثمانية في المئة من الناتج المحلي الإجمالي لتونس، ويعتبر أحد أهم القطاعات الحيوية التي يقوم عليها اقتصاد البلاد وأحد أبرز القطاعات التي توفر العملة الصعبة، بما يسهم في إنعاش الاقتصاد التونسي الذي يعاني تدهورًا للدينار منذ سنوات.

 وكان وزير السياحة التونسي روني الطرابلسي قد صرح بأن التفجيرات الانتحارية الأخيرة التي وقعت بوسط العاصمة تونس يوم 27 يونيو/ حزيران الماضي “لن تؤثر على السياحة في تونس“، مضيفًا أن الحجوزات لم تتأثر في موسم تتوقع فيه تونس استقبال عدد قياسي من السياح يصل إلى تسعة ملايين زائر’.

ونمت عائدات القطاع السياحي إلى 1.98 مليار دينار (حوالي 680 مليون دولار) من بداية العام وحتى نهاية يونيو/ حزيران الماضي، وزاد عدد السياح بنسبة 17 بالمئة في النصف الأول من العام ليرتفع العدد إلى 3.8 مليون سائح مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.

ومن المنتظر أن يتوافد أكثر من مليوني سائح خلال الأسابيع القادمة، حيث يشهد القطاع السياحي ذروة انتعاشه بحلول النصف الثاني من الشهر الحالي وكامل شهر أغسطس / آب وكذلك أيلول/ سبتمبر، وتعرف معظم الفنادق نسبة حجوزات تبلغ 100 % وفق تأكيدات المسؤولين عن القطاع السياحي في كل من محافظة سوسة الساحلية والحمامات جنوبي العاصمة تونس.

وفي العام الماضي، ارتفع عدد السياح الوافدين إلى تونس إلى 8.3 مليون مقارنة بسبعة ملايين في 2017. وتأمل السلطات بلوغ عتبة 9 ملايين سائح أو ربما تجاوزها في هذا الموسم. وتراهن السلطات على استقرار الوضع الأمني لإنجاح الموسم السياحي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com